أخروز: تاريخ المغرب لم يعرف نمودجا تنمويا.. والمساواة بين الرجال والنساء مجرد خطابا

أكد أدريس أخروز الخبير الإقتصادي في الندوة الافتتاحية للمنتديات الاشتراكية ، التي نظمها الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، اليوم بالمكتبة الوطنية: حول مزضوع “التطور الإقتصادي بالمغرب؛ رؤى متقاطعة”، أن المغرب لا يتوفر على نموذج تنموي حقيقي، وكل ما في الأمر مجرد تفكير فيه.

وأضاف أن المغرب عرف مند سنوات مجرد سياسات عمومية وخططات قطاعية هي التي حلت محل النموذج الذي كان يجب أن يكون.

واضاف انه رغم نجاعة بعض المخططات التي حققت بعض التراكمات، إلا أن غياب الانسجام والرؤية الواضحة، جعلها قاصرة عن تحقيق الأهداف التنموية المطلوبة. ينضاف إلى ذلك، تعدد المخططات التي ترتبط أساسا بعمر الولايات الحكومية، وبالتالي إنهاء مخطط قبل تحقيقه الأهداف المسطرة واستبداله بمخطط آخر.

إلى ذلك أوضح ذات المتحدث أن المساواة بين الرجال والنساء، لا تعدو أن يكون مجرد خطاب، وأن هذه القيمة لا وجود لها على أرضي الواقع.

واكد أن الاحصائيات تبين أن أغلبية كبيرة من النساء غادرن مجال الانتاج، وأن 17 في المائة من الجنس اللطيف هن من يتمتعن بالإستقرار ، حيث يتوفرن على وظيفة وأجر قار، بالمقابل 73 في المائة يوجدن في وضعية غير مستقرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *