أخنوش متورط في تنصيب مسؤول إداري يرفض تنفيد تعليمات الملك

وسام مجد

رغم الكتابات المتعددة والمقالات الكثيرة وصوت النقابات الذي تصدح به الجرائد منادية مدير المعهد الوطني للبحث الزراعي لمباشرة الإصلاحات وتغيير أحوال المعهد وتحسين وضعية شغيلته الا أنه لا حياة لمن تنادي .
فمنذ ما يقارب السنة على تعيين المدير الحالي على رأس المؤسسة ما تزال الأوضاع في ترد مستمر وسوء التسيير والتدبير عنوان المرحلة بحيث ينعت النقابيون المدير بفاقد البوصلة ومنعدم التوجه في ظل الارتباك والارتجال والضبابية .
هذا ويبدو أن الخطأ الذي وقعت به وزارة الفلاحة هو استقدامها لهذا الإطار دون اي معرفة مسبقة بطبيعة الإدارة المغربية ولا بسوسيولوجيا العقلية المغربية وطبيعة الصراعات الداخلية للإدارة وهو الشيء الذي كشفت عنه أيام هذه السنة بعدما لم يتمكن المدير من فك طلاسيم ملفات الأداء بحيث لم تصل نسبتها سوى ما يقارب 30 بالمائة وهو رقم ومؤشر دال على عدم إلمام الرجل بمهامه الجديدة .
من سيئات المدير التي لا يريد فتح نقاش بخصوصها مع شركائه الاجتماعيين والتفاعل مع الرأي العام ، تركه ملفات سوء التدبير والتسيير التي تفوح منها رائحة فساد دون مسطرة المساءلة متناسيا المبدأ الذي نادى بتطبيقه الملك وهو ربط المسؤولية بالمحاسبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. Ces écrits émanent de personnes en retraite qui appartiennent à un syndicat bien connu et qui avaient l’habitude avec l’ancienne direction de recevoir des enveloppes et des frais de déplacement . Une de ces personne est actuellement le président des œuvres sociales del’inra Et qui n’a dans son bilan d’action que les messages de condoléances . Ce nouveau directeur est intégre et honnête et veut faire changer les choses malheureusement ceux qui ont l’habitude de sucer cette institution bloquent les choses . Il faut que le minstre appuie ce directeur et lui donne les pouvoir de faire les changements Nécessaires . Ceux qui bloquent sont ceux qui s’absentent sont les bras cassés de l’INRA.

    1. La personne qui parle d honnêteté n a pas froid aux yeux je la rassure bientôt elle aura une surprise et ses atestaions et bons de commande seront bien publiés pour donner l exemple aux gens qui osent mettre la main sur

      les deniers publics