أخنوش يخرج عن صمته بعد تصريحات بنعلي!

بعد أقل من أسبوع على التصريح الذي أطلقه المصطفى بنعلي، الأمين العام لحزب جبهة القوى الديمقراطية، الذي قال فيها إن “هذه المرحلة الدقيقة انتقلت فيها بلادنا من مشروع دولة إسلامية إلى دولة ليبرالية ديمقراطية اجتماعي”، وذلك بعد لقاء جمعه برئيس الحكومة المعين، عزيز أخنوش، خرج الأخير ليؤكد أن الإسلام هو الدين الرسمي للدولة.

أخنوش قال خلال ندوة للإعلان عن الأغلبية الحكومية، صباح أمس الأربعاء 22 شتنبر الجاري، “مرت المفاوضات في جو تسوده المسؤولية والاحترام المتبادل مع جميع الأطراف ووفق منهجية ديمقراطية تحكمها مقتضيات الدستور وثوابت الأمة الجامعة المتمثلة في الإسلام دين الدولة والوحدة والوطنية المتعددة الروافد والملكة الدستورية والاختيار الديمقراطي”.

حرص أخنوش على التذكير بثوابت الأمة، ومن بينها أن الإسلام هو الدين الرسمية للمملكة المغربية، يأتي للرد على كل الانتقادات التي وجهت له، خاصة من أطراف محسوبة على حزب العدالة والتنمية، بعد إطلاق بنعلي لتلك التصريحات في وجوده.

في ذات الندوة قال أخنوش إنه مباشرة أن شرفين جلالة الملك بتعييني رئيسا للحكومة وتكليفي بتشكيلها تم إطلاق جولة من المشاورات مع مختلف الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان، حضر منهم الأغلبية واعتذر حزبان لاختيارات خاصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *