أخنوش يُدير ظهره على شباعتو في أزمته بميدلت

هاشتاغ.ميدلت

لم يبدي عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني الأحرار أي موقف، بخصوص ما يتخبط فيه القيادي بذات الحزب سعيد شباعتو باقليم ميدلت حُيال أزمته التي بلغت الى مستويات قد تعصف به سياسياً بعدما انتهى انتخابياً.

وما يؤكد ذلك أن أخنوش ترك شباعتو يواجه مصيره أمام تراكم عدد من البلاغات التي المتبرأة منه، علاوة عن سخط حزبي الذي زاد الطين بلة ووضع القيادي في حزب الحمامة بميدلت في ورطة حقيقية لا مخرج منها بعد اتهامه بعرقلة التنمية بالاقليم المذكور، بالاضافة للرغبة التي أبداها في مواجهة السلطات الاقليمية التي لا دخل لها في مثل هكذا من الأمور السياسية.

وفي سياق متصل، أكد مصدر مطلع، أنه يروج داخل دواليب حزب التجمع الوطني للأحرار، (يروج) حديث عن قرب اقالة شباعتو من منصب منسق جهوي لنفس الحزب، مشيرا بأن القرار لم يتم اتخاذه بعد خاصة وأن الشخص السالف الذكر تسبب في تصدع داخلي بحزب الحمامة.

وأضاف المصدر نفسه أن صراع شباعتو مع باقي الفاعلين السياسيين باقليم ميدلت قد ينتقل الى مجلس جهة درعة تافيلالت، وهذا ما قد يؤثر سلباً على السير العام للمجلس المذكور وقد يربك حساباته المستقبلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.