أعضاء المجالس التلاميذية بجهة الرباط في ضيافة المجلس الوطني لحقوق الإنسان

هاشتاغ:

نظم المجلس الوطني لحقوق الإنسان، اليوم الخميس بالرباط، استقبالا للأعضاء الجدد للمجلس التلاميذي الجهوي والمجالس التلاميذية الإقليمية للمديريات السبع التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الرباط-سلا-القنيطرة.

ويعد هذا الاستقبال الذي ترأسته رئيسة المجلس السيدة آمنة بوعياش، مناسبة للاحتفاء بالمنتخبات والمنتخبين من التلاميذ، وكذا فرصة لتثمين الجهود التي بذلتها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة في مجال ترسيخ قيم المواطنة والسلوك المدني بين التلاميذ وفي المؤسسات التعليمية بالجهة.

كما يشكل هذا الاستقبال فرصة لترسيخ حق الأطفال في المشاركة بكل أشكالها وانواعها، خاصة المشاركة في تدبير شؤون مؤسساتهم التعليمية، وتشجيع المبادرات والابتكار بما يخدم مصلحة الطفل الفضلى، ويقوي روح المؤسسة لدى الناشئة.

وفي كلمة بالمناسبة، أكدت رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالرباط – سلا – القنيطرة السيدة حورية التازي صادق أن استقبال هؤلاء التلاميذ يؤكد الأهمية التي يوليها المجلس للطفل والتركيز على مستقبله، وكذا فرصة لتهنئة الأكاديميات على إحداث هذه المجالس التي ستساهم في خلق وترسيخ ثقافة المواطنة والمشاركة والديمقراطية والالتزام.

وسجلت أن اللجنة تطمح إلى أن يساهم هؤلاء التلاميذ في الوسط المدرسي والمجتمعي في ترسيخ ثقافة الديمقراطية في بعدها الحقوقي بمفهومه الشامل، مضيفة أن اللجنة تركز على ترسيخ الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية لدى هؤلاء التلاميذ، وتعميم مفهوم حقوق الانسان وربط صلة مستدامة مع الجسم التلاميذي وعقد شراكة مؤسساتية في هذا الإطار.

من جهته، أبرز مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة، السيد محمد أضرضور في كلمته ، أنه بعد انتخاب المجلس التلاميذي الجهوي كان من الضروري عقد لقاءات تواصلية مع العديد من الهيئات والمنظمات وفي مقدمتها المجلس الوطني لحقوق الإنسان واللجنة الجهوية لحقوق الانسان لجهة الرباط سلا القنيطرة.

وأشار إلى أن هذا اللقاء يمثل مناسبة للتلاميذ الذين تم انتخابهم للتعرف على ما راكمته المملكة من تجارب وانجازات وأوراش في مجال حقوق الإنسان، مضيفا أن جيل اليوم تواق إلى معرفة هذا الرصيد وتثمينه بهدف ربط  هذا الجيل مع الأجيال اللاحقة لمواصلة ترسيخ الثقافة الحقوقية.

أما رئيسة المجلس الجهوي التلاميذي لجهة الرباط سلا القنيطرة يسرى مقدوسي،فقد أكدت بدورها أنها تمثل صوت التلاميذ الذين حظيت بثقتهم وصوتوا بكل نزاهة ومسؤولية على التلميذ القادر على التعبير عن أصواتهم، مضيفة أن المجلس وضع برنامجا وخططا متنوعة للعمل تركز على التلميذ باعتباره “شعلة وكفاءة”.

ويأتي هذا الاستقبال في إطار تفعيل المقاربة التشاركية والانفتاح على الفاعلين المعنيين بترسيخ ثقافة حقوق الإنسان والمواطنة والسلوك المدني بالجهة، حيث انخرطت كل من اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان الرباط-سلا- القنيطرة والمجلس الوطني لحقوق الإنسان في مسلسل للتحسيس بالفضاء المدرسي من أجل ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان ومجتمع المواطنة والديمقراطية والمساواة.

كما يندرج الاستقبال في إطار  تفاعل المجلس مع كافة طلبات الزيارة التي يتوصل بها من طرف المؤسسات التعليمية، والتي تشكل مناسبة للإجابة عن أسئلة التلاميذ وتعريف الجيل الصاعد بمسار حقوق الإنسان في المغرب وكذا اختصاصات المجلس والعمل الذي يقوم به في عدة مجالات، خاصة ما يتعلق بحقوق الطفل.

يذكر أن اللجنة الجهوية للمجلس بجهة الرباط-سلا-القنيطرة شاركت، اعتبارا لأهمية المجالس التلاميذية في تعزيز التربية على القيم، في عملية انتخاب المجلس التلاميذي الجهوي الذي نظمته الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط- سلا- القنيطرة  يوم 26 دجنبر الماضي، حيث انتخبت التلميذة يسرى مقدوسي رئيسة للمجلس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *