أفيلال: عمل لجنة بنموسى لن يشكل بديلا عن عمل الأحزاب السياسية

أشادت القيادية بحزب التقدم والاشتراكية، شرفات أفيلال، بالمنهجية الانفتاحية والتشاركية المعتمدة من طرف لجنة النموذج التنموي،

وإعتبرت خلال مناظرة جهوية نظمت أمس السبت حول “الشباب والنموذج الجديد للتنمية”، والتي نظمتها مؤسسة طنجة الكبرى للشباب والديمقراطية، في إطار إطلاق مشروع منتدى طنجة التشاركي-النسخة الخامسة، أن عمل هذه اللجنة يمكن أن يشكل مرجعا استشرافيا يمكن العودة إليه من طرف الأحزاب السياسية.

وأكدت أن هذا النمودج التنموي يحمل انتظارات جميع المواطنين لكن عمل اللجنة لن يشكل بديلا عن عمل الأحزاب السياسية بمختلف أطيافها وتلاوينها من اليمين إلى اليسار.

أما بخصوص مكانة الشباب في النموذج التنموي الجديد، فعبرت الوزيرة السابقة أن هناك عوامل كثيرة كانت سببا في نفور الشباب من العمل السياسي مما أدى إلى أزمة ثقة بين الشباب والأحزاب السياسية وهو ما يشكل خطرا على استقرار البلاد، ومن أبرز أسباب ذلك، أرجعته المتدخلة إلى رداءة الخطابات الموجهة ضد الأحزاب وتبخيس أدوارها السياسية، بالرغم أننا نجد في المقابل دستور متقدم بوأها مكانة متميزة وممارسة منتجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *