ألباريس ينفي إغلاق الحدود بين إسبانيا وسواحل المغرب

أعلن وزير الشؤون الخارجية الاسباني “خوسيه مانويل ألباريس”، عن انه ليس هناك إغلاق لمنع عبور المهاجرين من سواحل المغرب.

وأضاف وزير الخارجية الإسباني، أنه على ثقة في أن تتحسن السيطرة على الساحل خلال الأشهر المقبلة وستخف حركة القوارب نتيجة للاتفاقيات الدبلوماسية بين البلدين.

وأكد في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس حكومة جزر الكناري، “أنخيل فيكتور توريس”، الأربعاء، انخفاض نسبة الهجرة حوالي 80%.

وأشار الشؤون الخارجية الاسباني “خوسيه مانويل ألباريس”، إلى أن وزارتي الداخلية في كلا البلدين “اسبانيا، والمغرب” تعملان بجد، والنتائج “بدأت في الظهور”.

ولفت إلى أن الهجرة غير النظامية “تثقل كاهل” الجزر ولكنها أيضا “واجب أخلاقي” لأن المحيط الأطلسي “لا يمكن السماح له بأن يكون قبرا” لمئات الأشخاص الذين “يسعون إلى حياة أفضل”، بينما قال إن هناك هدفا آخر هو “القضاء على المافيا التي تتاجر بالبشر”.

ونقلت وسائل إعلام إسبانية، عن أن وزير الخارجية الاسباني، حذر من أن “لحظات معقدة للغاية قادمة” في افريقيا مستمدة من الزيادة في أسعار الأسمدة والحبوب، وهو أمر سيؤثر على المناطق “الضعيفة بشكل خاص”.

وأوضح، ان الأمر يتعلق بمنطقة الساحل التي تشهد أزمة على مستوى الأمن الغذائي، وهذا سيعني المزيد من “الضغط” من الأشخاص الذين يحاولون الهجرة.

وخلص في حديثه، إلى أن التعاون مع المغرب من خلال اللجنة الإسبانية المغربية التي اجتمعت بالفعل بعد عامين ونصف العام يسمح “بإدارة أفضل” لتدفقات الهجرة و “إنهاء المافيات” التي تقود المهاجرين “إلى الموت المحقق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.