أمريكا تزود المغرب بمعدات عسكرية وصواريخ مضادة للسفن

كشفت وكالة التعاون الأمني الدفاعي الأمريكية يوم أمس الثلاثاء 14 أبريل عن موافقة الخارجية الأمريكية على تزويد المغرب بعشرة صواريخ بوينغ AGM-84L هاربون بلوك 2 المضادة للسفن ومعدات ذات الصلة، بتكلفة تقديرية بلغت قيمتها 62 مليون دولار أمريكي. وأضافت أنه تم تسليم الشهادة المطلوبة لإبلاغ الكونغرس بهذا البيع المحتمل يوم أمس الثلاثاء.

وأضاف الوكالة أن الحكومة المغربية، طلبت شراء 10 صواريخ بوينغ AGM-84L هاربون بلوك 2 المضادة للسفن، كما تتضمن الصفقة، حسب المصدر نفسه، الحاويات وقطع الغيار والإصلاح ومعدات الدعم والاختبار والمنشورات والوثائق الفنية وتدريب الموظفين ومعدات التدريب والمساعدة الفنية لممثلي الحكومة الأمريكية والمقاولين وخدمات الدعم اللوجستي والهندسي والعناصر الأخرى ذات الصلة بالدعم اللوجستي.

وأوضح المصدر ذاته، أن هذا البيع المقترح سيدعم السياسة الخارجية والأمن القومي للولايات المتحدة من خلال مساعدتها على تحسين المستوى الأمني للمملكة، التي اعتبرتها حليف رئيسي من خارج حلف الناتو، وهو ما يمثل قوة مهمة للاستقرار السياسي والتقدم الاقتصادي في شمال إفريقيا.

وتابعت أن هذا البيع المقترح سيزيد من إمكانات الشراكة البحرية للقوات الجوية المغربية ومواءمة قدراتها مع خطوط الأساس الإقليمية القائمة، مشيرة إلى أن المغرب يعتزم استخدام الصواريخ على طائرته المقاتلة F-16 متعددة المهام لتعزيز قدراته في الدفاع الفعال عن الممرات البحرية الحرجة. وأضافت أن المغرب لن يجد صعوبة في استيعاب هذه الصواريخ في قواته المسلحة.

وأكدت الوكالة أن هذه الصفقة لن تغير التوازن العسكري الأساسي في المنطقة. وأشارت إلى أن تنفيذ هذا البيع المقترح سيتطلب القيام برحلات سنوية إلى المغرب يشارك فيها ممثلو الحكومة الأمريكية والمقاولون لإجراء المراجعات الفنية والدعم والإشراف لمدة خمس سنوات تقريبًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *