أوجار يدعو لبناء مشروع سياسي بالدول العربية يقوم على محاسبة الحكام

أكّد محمد أوجار، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، مساء أمس السبت، في ندوة تفاعلية نظمتها الشبيبة بجهة بني ملال-خنيفرة، حول موضوع “الديمقراطية الاجتماعية، الطريق الثالث لما بعد كورونا..”، أن هناك إشكالات المسارات السياسية في الوطن العربي أفقدت المواطن الثقة في السياسة والأحزاب.

وأشار إلى أن المستقبل سيكون للديمقراطية الاجتماعية في العالم، وبعد أن ذكّر بإطلاق الاتحاد الأوروبي في هذه المحنة لبرامج أوروبية لمساعدة البلدان الأعضاء، أكّد أوجار أنه أمام هذه الجائحة لابد أن نسجل غياب جامعة الدول العربية وفشل نموذج التعاون العربي.

وفي هذا الصدد، أوضح أوجار أن العالم العربي يوجد حاليا في مرحلة عجز وانقسام وأزمات، مضيفا أنه لو كان النظام الإقليمي العربي في وضع جيد لتعبأ بطريقة أحسن، مشيرا إلى أن وفي مرحلة أولى على الأقل يجب على الأحزاب التي تتقاسم هذا المشروع الفكري الديمقراطي الاجتماعي أن تفكر في صيغة للعمل المشترك والتعاون وتبادل التجارب.

واستطرد قائلا: “اليوم جائحة كورونا تؤكد على الحاجة الماسة لبناء المشروع السياسي في دول المنطقة العربية على قاعدة الديمقراطية الاجتماعية وتوسيع الحريات ومحاسبة الحكام والشفافية ومحاربة الفساد وتقديم الخدمات للمواطنين بأنه في دولة تحميه وترعاه وتوفر له كل حاجياته الأساسية.

وبخصوص تدبير المغرب لجائحة كورونا، قال أوجار إن إشادة وسائل إعلام عالمية خصوصا في أوروبا وأمريكا بطريقة تدبير المغرب للجائحة يُشعر المغاربة بالفخر، مشيرا إلى أن هذا تحقق بالإرادة الملكية والتفاف شعبي واسع، ما جعل المغرب ينجح في إعادة بناء جسور الثقة بين المواطنين والدولة والإدارة والسياسة، لأن المواطن وجد في هذه المحنة دولة ترعاه وتوفر له احتياجاته وهو في بيته في الحجر الصحي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *