إسبانيا .. تسجيل أزيد من 38 ألف حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا

سجلت إسبانيا يوم أمس الأربعاء 38 ألف و 869 حالة إصابة مؤكدة بفيروس ( كوفيد ـ 19 ) خلال 24 ساعة الأخيرة وهو ما يمثل رقما قياسيا في عدد حالات الإصابة بالفيروس خلال يوم واحد منذ بدء تفشي الوباء في البلاد .

وأعلنت وزارة الصحة الإسبانية اليوم الأربعاء أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس ( كوفيد ـ 19 ) بلغ 38 ألف و 869 حالة إصابة جديدة في ظرف 24 ساعة ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالفيروس منذ بدء انتشار فيروس كورونا المستجد بالبلاد إلى 2 مليون و 176 ألف و 89 حالة إصابة .

وأكدت بيانات وزارة الصحة أن عدد حالات الوفيات المسجلة خلال ال 24 ساعة الماضية بلغ 195 حالة وفاة ليبلغ العدد الإجمالي لحالات الوفيات 52 ألف و 878 حالة .

وأوضح نفس المصدر أن المعدل التراكمي لحالات الإصابة بالوباء خلال 14 يوما سجل بدوره زيادة ب 38 نقطة مقارنة مع أمس الثلاثاء ليصل إلى 88 ر 492 حالة إصابة لكل مائة ألف نسمة .

وحسب بيانات وزارة الصحة فإن عدد المصابين بالوباء الذين يخضعون للعلاجات بمتخلف المستشفيات والمراكز الصحية بلغ إلى حدود اليوم 18 ألف و 215 شخصا ما رفع نسبة ملئ الأسرة إلى 64 ر 14 في المائة ( 21 ر 14 في المائة أمس الثلاثاء ) بينما تقدر نسبة ملئ وحدات العناية المركزة ب 44 ر 27 في المائة ( 9 ر 26 في المائة أمس الثلاثاء ) .

وقال سلفادور إيلا وزير الصحة إن الوضع الوبائي في البلاد ” أضحى مقلقا للغاية ” مؤكدا على أن الضغط على المستشفيات والمراكز الصحية ” هو في ازدياد مستمر حيث أن نسبة ملئ الأسرة من طرف المصابين بفيروس كورونا المستجد بمختلف مراكز العناية المركزة تجاوزت حتى الآن 27 في المائة ” .

وأوضح سلفادور إيلا خلال ندوة صحفية عقدها مساء اليوم الأربعاء أن عدد الاختبارات التي يتم إجراؤها للكشف عن الإصابة بالمرض قد سجل زيادة مهمة خاصة بعد عطل أعياد الميلاد ورأس السنة مشيرا إلى أن الغالبية العظمى من المواطنين كانوا قد امتثلوا بالفعل واحترموا التدابير والإجراءات الاحترازية التي اعتمدتها الجهات المستقلة خلال فترة العطل وحتى قبلها في الأشهر السابقة ” لكن كانت هناك حالات لم تفعل ذلك مما أدى إلى زيادة مقلقة في حالات الإصابة بالفيروس خلال هذه الفترة التي كنا نعلم أنها ستكون معقدة وخطيرة للغاية ” .

وأوضح إيلا أن السلطات الصحية في البلاد أكدت حتى الآن وجود ما يقرب من مائة حالة إصابة بالنوع البريطاني من فيروس كورونا المستجد وأن هناك ” عدة مئات أخرى” في انتظار التحقق من صنها مشيرا إلى أنه ” على الرغم من عدم وجود دليل قاطع على مستوى الإصابة بهذا النوع إلا أن الوزارة تتابع باهتمام كبير وبصورة مستمرة تطور الحالات المرتبطة بهذه السلالة الجديدة ” .

ومن جهة أخرى استبعد سلفادور إيلا فرض حجر صحي جديد أو اعتماد إجراء احتواء شامل مؤكدا على أن ” التدابير والإجراءات التقييدية التي يتعين اعتمادها قد تم تفعيلها منذ مدة من طرف الجهات التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي المسؤولة عن تدبير القطاع الصحي وهي لا تزال سارية حتى الآن ” .

وشدد على أن احترام التدابير والإجراءات التي اعتمدتها الجهات المستقلة لمواجهة تفشي انتشار العدوى ” هو الطريقة الوحيدة لعكس المنحنى” مؤكدا على ضرورة أن يتم التركيز في الظرف الراهن على محاولة عكس المنحى التصاعدي للإصابة بالوباء من خلال تطبيق وتفعيل كل الخبرات والتجارب التي اكتسبناها خلال الموجتين السابقتين ” .

كما أكد أن حملة التلقيح لا تزال متواصلة رغم الظروف المناخية وسوء الأحوال الجوية التي نتجت عن اجتياح العاصفة الثلجية ( فيلومينا ) للبلاد الأسبوع الماضي وما خلفته من أضرار جراء كميات الثلوج الكثيفة وغير المسبوقة التي تساقطت على مختلف الجهات والمناطق خاصة وسط وشرق البلاد مشيرا إلى أنه تم حتى الآن تقديم أكثر من 581 ألف جرعة من اللقاح في كامل التراب الوطني منها تقديم 93 ألف جرعة خلال ال 24 ساعة الماضية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *