إطلاق حملة إلكترونية تحسيسية بإقليمي الرحامنة واليوسفية حول فيروس كورونا

أطلق موقع الكنتور التابع للمجمع الشريف للفوسفاط، عبر برنامجه “آكت فور كومينتي” حملة إلكترونية تحسيسية لتوعية ساكنة إقليمي الرحامنة واليوسفية بخطر فيروس “كورونا” المستجد (كوفيد-19).

وتستهدف هذه الحملة التوعوية والتحسيسية، المنظمة بشراكة مع جمعية “ميكروكام”، ساكنة الإقليمين، من خلال تقديم نصائح حول كيفية الحماية من الإصابة بفيروس “كورونا”.

وبالمناسبة، أكد التقني بجمعية ميكروكام، طارق المومني، أن المجمع الشريف للفوسفاط والجمعية أنتجا محتويات رقمية في إطار هذه الحملة، من خلال الاعتماد على فيديوهات تحسيسية صممت عن طريق ما يعرف بتقنية “الموشن جرافيك” قصد الوصول إلى أكبر عدد من الساكنة.

وأضاف السيد المومني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الحملة تتضمن بث برامج إذاعية توعوية وتحسيسية عبر مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي الأكثر استخداما.

وفي هذا الإطار، أحدث تقنيو الجمعية شخصية كرتونية (سلسلة با الكنتوري)، تتناول يوميا موضوعا حول الوباء، وذلك قصد دعوة المواطنين إلى التحلي بالحذر واليقظة واجتناب التجمعات.

كما سيتم بث نقاشات وحصص مباشرة مع مبادرات المجتمع المدني الخاصة بمواجهة الوباء عن طريق فتح قنوات التواصل المباشر، مما سمح لشرائح عديدة من المجتمع بالاطلاع أكثر على وسائل الوقاية من هذا الوباء.

يذكر أن المجمع الشريف للفوسفاط، انخرط عبر برنامجه “آكت فور كومينتي”، في عدد من المبادرات بإقليمي الرحامنة واليوسفية.

وهكذا، نظم المجمع عددا من عمليات التعقيم والتطهير بالإقليمين، منذ الإعلان عن حالة الطوارئ الصحية بالمملكة، إلى جانب دعمه ومواكبته للتعاونيات المحلية المنتجة للكمامات الواقية وحاملي المشاريع في سياق جهود مكافحة الوباء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *