إعلان الرباط يضع تجربة إدارة التامك رهن إشارة الدول الإفريقي

هاشتاغ:
في ما يلي النقط الرئيسية في إعلان الرباط الصادر في ختام أشغال المنتدى الإفريقي الأول لإدارات السجون وإعادة الإدماج:

– وضع التجربة المغربية في تدبير السجون رهن إشارة الدول الإفريقية الشقيقة في المجالات التالية:

أ. تدبير آليات التعاطي مع سجناء قضايا التطرف والإرهاب؛

ب- تكوين الموارد البشرية وتطوير آليات العمل وإعداد البرامج من خلال مركز تكوين الأطر بتيفلت الذي يظل رهن إشارة الأطر الإفريقية في سياق التكوين وتبادل الخبرات؛

ج- تدبير إدماج السجناء خلال فترة اعتقالهم؛

د- تدبير إدماج السجناء بعد الإفراج عنهم في إطار برامج الرعاية اللاحقة من خلال تجربة مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء في هذا المجال.

– تثمين مضامین وخلاصات وتوصيات الدورة الأولى من هذا المنتدى مع ضرورة جعله فضاء مميزا لبلورة رؤية مشتركة حول تدبير قطاع السجون وأرضية لتشجيع وتبادل التجارب والممارسات الجيدة بين الدول الإفريقية؛

– ضمان استدامة المنتدى الإفريقي لإدارات السجون وإعادة الإدماج من خلال تنظيمه بشكل دوري، وتشكيل لجنة مشتركة تضطلع بمهمة تحديد المواضيع والبت في اقتراحات الترشيح للنسخة الثانية للمنتدى بشراكة مع المملكة المغربية، ولاسيما من الناحيتين العلمية والتقنية.

– ضرورة تنمية التعاون الإفريقي الثنائي والمتعدد الأطراف في مجال تدبير السجون.

– تبادل الخبرات بين الدول الإفريقية في مجال توفير البنيات التحتية وبناء المؤسسات السجنية وفق المعايير الدولية بما يتوافق والخصوصيات المعمارية المحلية والمتطلبات الأمنية وعمليات الإدماج.

– تطوير وتجويد وتحديث الترسانة القانونية وملاءمتها مع الاتفاقيات والمواثيق الدولية ذات الصلة، والعمل على مسايرة الثورة الرقمية لحسن تدبير مرفق السجون ومواكبة المتغيرات العالمية في هذا المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *