إقليم ميدلت: دواوير تعيش في غياهب النسيان والجفاف يغطي سماءها

رشيد كداح

ملف حالك عالق بولاية الراشيدية ومجلس جهة درعة تافيلات، ويتعلق الأمر بالجماعة الترابية أمرصيد قيادة أيت أوفلا إقليم ميدلت ، دواوير عين التريد، عبو بن عيسى، تابوشبوط، لكرارة، حانة، التي تبلغ ساكنتها مايقارب 5000 نسمة .

هده الدواوير تتخبط ساكنتها في عدة مشاكل مرتبطة بالبنية التحتية وغياب الماء الشروب بسبب نضوب منابع السقي وحفر الإبار وإستغلال قطرة الماء من طرف ضيعات مجاورة تحتوي أحواض لسقي أشجار الزيتون بشكل مفرط.

كما أن الفرشة المائية تعرضت للإستنزاف، ما أدى بالساكنة إلى ضروة إستخلاص تكاليف السقاية المجاورة بالتناوب لشرب الماء .

ولمعالحة هذا الامر طرحت الساكنة إمكانيات الإستفادة من السدود التلية القريبة، نمودج سد الحسن الثاني إلا أنه لا مجيب في هدا الملف . حيث أقدمت جمعية “حانة لسقي الأراضي الصالحة للزراعة ” التي يشغل إدريس خضري رئيسا لها بعدد من المراسلات في إطار التراتبية الإدارية المعتمدة قانونية : وقد راسل الجهات المعنية : عامل إقليم ميدلت و رئيس مجلس الجهة وزير الفلاحة ووزير الداخلية الوافي لفتيت، من أجل التدخل لإغاثة الساكنة، لكن هذه المراسلات لم تلقى أي رد وجواب.

وفي إطار زيارة ميدانية لعين المكان تم أخد تصريحات مباشرة مع مواطني ومواطنات هده المنطقة الذين وجهوا مناشدة لعاهل البلاد، والنظر لمعاناتهم بعين الرضى، بعد أن نهج المسؤولين الترابيين سياسة الآدان الصماء بجهة درعة تافيلالت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *