لشكر: الإتحاد الاشتراكي مستعد للاستحقاقات المقبلة و المغرب في حاجة لتناوب اجتماعي ديمقراطي

أكد الأستاذ إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية خلال مروره ضيفا على ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء ، أن المغرب محتاج إلى تناوب جديد بأفق إجتماعي وديمقراطي لتجاوز المرحلة الراهنة المرتبطة بتداعيات جائحة كورونا على كافة المستويات و المجالات.

و قال الكاتب الأول، الإتحاد الإشتراكي مستعد للإستحقاقات القادمة بكل تفاؤل و أمل و التوجه نحو المستقبل، مشيرا إلى أنه خلال الأيام القادمة سيعلن الحزب عن برنامجه الإنتخابي و سيعقد ندوة صحفية للإعلان عن وكلاء اللوائح الإنتخابية.

واكد الكاتب الأول للاتحاد الإشتراكي، على أن أكثر من 70 دائرة محلية حصل فيها توافق و سيتم عقد إجتماعات المكتب السياسي لإتخاذ القرار و الإعلان عن المرشحين، مضيفا أن ما تبقى من الدوائر المحلية التي لم يحصل فيها التوافق أو هناك منافسة بين المترشحين سيتم اللجوء فيها الى تطبيق مسطرة الترشيح  لافتا إلى أن المشاركة في هذه الإستحقاقات أحسن بكثير من سابقتها.

و شدد الأستاذ لشكر، أن الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، سيكون ضمن الأحزاب الثلاثة الأولى في الإستحقاقات الإنتخابية المقبلة، إنطلاقا من المجهود المبذول من طرف كافة الإتحاديين و الإتحاديات، و ترشيحات الإنتخابات المهنية تؤكد المجهود الذي بذل حزب الإتحاد الإشتراكي.

و في جوابه عن سؤال ترشيحه، أكد الأستاذ إدريس لشكر، أنه لن يترشح في أي دائرة إنتخابية خلال الإستحقاقات القادمة، و سيمارس مهامه التنظيمية و الحزبية على الصعيد الوطني وقيادة الحزب خلال هذه المرحلة، وذلك لإعتبارات أرجعها لممارسته العمل التشريعي و البرلماني طيلة سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *