أزمة جديدة بالاتحاد قد تعصف بتواجد الحزب بالأقاليم الجنوبية

تتجه الأنظار الى حزب الاتحاد الاشتراكي الذي تؤكد كل المؤشرات بأنه سيهتز مجددا على ايقاعات أزمة سياسية سيكون بطلها هذه المرة الملياردير والبرلماني السابق حسن الدرهم.

هذا وذكرت مصادرنا أن رقية الدرهم فضلت في احتواء أزمة انقسام وشرخ داخلي،  من المرتقب ان يعصف بحزب الوردة خصوصا بأقاليم جهة العيون الساقية الحمراء، الانزواء وترك الأمور على ما هي عليه دون التحرك للاستماع الى عدد من القيادات التي تعتزم خوض معركة نضالية عبر مقاطعة المجلس الوطني الذي من المرتقب أن يتم تنظيمه يوم 29 يونيو بالمقر المركزي  وكذا مقاطعة اجتماع لمؤسسة كتاب الأقاليم والجهات .

مصدر داخل حزب الاتحاد أرجع سبب الازمة، التي سببها ادريس لشكر بتهميش الأقاليم الجنوبية الثلاث رغم انه من ابنائها ، الى اقصاء ممنهج لقيادات اشتغلت لفائدة الاتحاد كعبد الوهاب بلفقيه ، الكاتب الجهوي للحزب بكلميم، الذي خاض حربا ضد لشكر بمعية إحدى أبرز قيادات منظمة نساء الوردة حسناء أبو زيد التي أبعدت من المجلس الوطني للحزب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *