اسبانيا تريد تجاوز الأزمة و ترفض اي عقوبات أوروبية على المغرب

وصل بيدرو سانشيز رئيس الوزراء الاسباني ، إلى المجلس الأوروبي الاستثنائي المنعقد في بروكسل يومي الاثنين والثلاثاء بعد أكبر أزمة دبلوماسية مع المغرب على اثر استقبال اسبانيا لزعيم البوليساريو بهوية مزورة .

و أكدت مصادر صحفية إسبانية أن سانشيز ، تجنب خلال الاجتماع تبني اي طرح تصعيدي اتجاه المغرب ، حيث فضل طرح الأمر بشكل غير رسمي في المجلس، وحظي بتأييد شركائه تؤكد نفس المصادر ، لكنه لم يرغب في الذهاب إلى أبعد من ذلك لأنه ، رغبة من اسبانيا في إعادة توجيه الأزمة وتجنب التصعيد مع المغرب .

وأضافت نفس المصادر ، ان سانشيز رفض إمكانية المطالبة بفرض عقوبات أو منع المساعدة التي يقدمها الاتحاد الأوروبي للمغرب لحل أزمة الحدود في سبتة.

وقال سانشيز يوم الثلاثاء في ظهور أمام الصحفيين بعد المجلس الأوروبي إن “رئيس الوزراء الإيطالي وآخرين أثاروا قضية الهجرة في المجلس وهذا جعل من الممكن شرح ما حدث الأسبوع الماضي في مدينة سبتة الإسبانية، انني أقدر الدعم الذي تلقته إسبانيا من المجلس الأوروبي ، والبرلمان ، والمفوضية ، التي دافعت عن وحدة أراضي بلادنا ،لكن نحن نريد الحفاظ على العلاقة بين المغرب والاتحاد الأوروبي على أساس الثقة واحترام الحدود. لدينا أفضل استعداد لحل هذه الأزمة مع المغرب”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *