استقالات مدوية تهز حزب “أخنوش” في موقع إنتخابي يُعول عليه!!

لا تكاد تتوضح المعطيات المرتبطة بالانتخابات المقبلة داخل بيوت الأحزاب السياسية المنافسة على الاستحقاقات بعمالة المضيق الفنيدق حتى تتبعثر أوراقها من جديد وتدخل نفقا مظلما جديدا قد يفقدها الاستعداد الجيد لكسب مقاعد إضافية في الانتخابات المقبلة لشهر شتنبر 2021.

في هذا السياق وبعد أن أعلن أحمد المرابط السوسي المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بعمالة المضيق الفنيدق عن عودة “الشرعية” لقلعة حزب الحمامة و “طرد” مجموعة من الوافدين الجدد على الحزب، تفاجأت التنسيقية المحلية لحزب التجمع بإقدام عضو بارز بها على تقديم استقالته أسابيع قليلة قبل خوض الاستحقاقات الانتخابية.

وكشف مصدر عليم أن محمد العربي قنجاع المحسوب على تيار المرابط السوسي “الحمامة” قدم استقالته من هياكل التجمع الوطني للأحرار بشكل نهائي.

وقال العضو المستقيل، الذي يشغل حاليا مهام رئاسة لجنة دائمة بمجلس جماعة المضيق، في رسالة الاستقالة (تتوفر بريس تطوان على نسخة منها) أنه “اقتنع” بضرورة مغادرة حزب الأحرار معلنا الانسحاب والمغادرة بصفة نهائية.

في ذات السياق ذكرت مصادر إعلامية متفرقة أن العضو المستقيل من حزب التجمع الوطني للأحرار حط الرحال داخل الفرع المحلي لحزب الاستقلال لخوض غمار الانتخابات الجماعية المقبلة.

وفي موضوع مرتبط، قدم مجموعة من أعضاء الشبيبة التجمعية بمدينة الفنيدق استقالتهم من الحزب بسبب ما أسموه “المتغيرات التنظيمية” التي حدثت مؤخرا بالحزب.

ورجحت معطيات حصلت عليها الجريدة أن يكون الصراع على الحصول على “تموقع جيد” داخل اللائحة المحلية التي سيخوض بها حزب الأحرار غمار الانتخابات المحلية بالفنيدق سببا مباشرا في قرار استقالة مجموعة من الشباب ومغادرتهم لبيت “الحمامة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *