اعتداءات المختلين العقليين تجُرّ آيت الطالب للبرلمان

تقدمت النائبة البرلمانية نادية تهامي، عضوة فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، بسؤال كتابي إلى وزير الصحة والحماية الاجتماعية. حول الاعتداءات المتكررة على المواطنين من قبل المختلين عقليا بإقليمي سيدي قاسم وسيدي سليمان.

وجاء في السؤال الكتابي للبرلمانية:” تصاعدت ببلادنا في الآونة الأخيرة وبشكل ملحوظ ظاهرة تسكع المختلين عقليا ممن يعانون اضطرابات سلوكية واختلالات نفسية وبنزعات عدوانية أحيانا، إذ تتجول هذه الفئة بالشوارع والساحات العمومية مشكلين مصدر قلق وتهديد للمواطنين”.

وأضافت :”فقد تم في هذا الصدد تسجيل عدة حالات اعتداء على المارة الآمنين بلغ بعضها درجات جد حرجة وأخرى أدت إلى وفيات، آخرها جريمة القتل التي اهتزت لها ساكنة دوار الفقرة بإقليم سيدي قاسم وأدت إلى إصابة شخص آخر بجروح بليغة، وقبلهما جرائم واعتداءات متفرقة على مستوى جهة الرباط سلا القنيطرة وغيرها من الأقاليم”.

وتابعت:”نعتقد أن تنامي تجول هذه الفئة بالفضاء العام بإقليم سيدي قاسم وفي غيره، من دون أن تحظى بالرعاية الصحية اللائقة والمواكبة الاجتماعية اللازمة بالمراكز المختصة، ومساسها المستمر بأمن وسكينة الساكنة، يطرح مجددا سؤال اختلال منظومة الطب العقلي والنفسي العموميين”.

وأردفت قائلة:”نسائلكم، السيد الوزير عن التدابير الصحية التي ستتخذونها اتجاه فئة المختلين عقليا بأقاليم سيدي قاسم وسيدي سليمان، بغية ضمان حقهم في الحصول على الرعاية الصحة العقلية والنفسية، كما نسائلكم عن مخططكم حول إنشاء المراكز المؤسساتية بهذه الأقاليم لإيواء هذه الفئة من المجتمع، وحماية المواطنين من الخطر الذي يشكلونه؟”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.