اعتقال سيدة وابنها طردا أسرة من المنزل في ظل حالة الطوارئ الصحية

هاشتاغ: متابعة

أمرت النيابة العامة بخريبكة، بفتح تحقيق مع سيدة وابنها، قاما بطرد أم وأطفالها الستة، من شقة كانت تقطنها على سبيل الكراء، في ظل هده الظروف العصيبة التي يعيشها المغرب وتزامنا مع فرض حالة الطوارئ الصحية.

وكان رواد مواقع التواصل الإجتماعي، تداولوا مقطع فيديو، يظهر تدخل قائد ملحقة إدارية بالمدينة، لإرجاع الأم وأطفالها الأربعة إلى البيت، بعدما طردتها مالكة المنزل مستغلة خروجها لقضاء أغراضها لتعمد إلى تغيير قفل الباب الرئيسي، في الوقت الذي كان فيه الأطفال داخل الشقة في انتظار عودة والدتهم.

وأكدت مصادر وفق ما كتبته مجموعة من المواقع الالكترونية، أن القائد تمكن من إقناع صاحبة البيت، بإدخال السيدة المطرودة، بعدما تعهد بأداء مبلغ الكراء مخاطبا مالكة المنزل “”1500 درهم ديال الكراء عرفيها عندي، القايد تيهضر معك”.

وفي الوقت الذي استبشر فيه متتبعو الواقعة خيرا إثر تمكن أمّ الأطفال الستّة من ولوج شقتها والاحتماء داخلها من تهديد فيروس “كورونا” المستجد، عادت صاحبة المنزل من جديد إلى طرد الأسرة بكاملها دون أن تأخذ الظرفية الراهنة بعين الاعتبار، مما أثار غضب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الذين طالبوا بمتابعة صاحبة المنزل، لتدخل النيابة العامة على الخط حيث أعطت  التعليمات للمصالح الأمنية قصد الاستماع إلى الطرفين.

هذا، وتم وضع صاحبة المنزل، وهي امرأة في الخمسينات من عمرها، وابنها العشريني، رهن تدبير الحراسة النظرية لفائدة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة، من أجل الاحتجاز والترامي على ملك الغير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *