اعضاء الديوان السياسي للتقدم و الاشتراكية يقاطعون حملة التبرع بالدم التي دعا اليها بنعبد الله بمقر الحزب

قاطع اغلب اعضاء الديوان السياسي لحزب التقدم و الاشتراكية ، حملة التبرع بالدم التي دعا اليها نبيل بنعبد الله الامين العام للحزب ، داخل مقر الحزب بالرباط ، يوم السبت 17 اكتوبر .

واكدت مصادر من داخل الحزب ، ان اغلب اعضاء الديوان السباسي للحزب غير منخرطون باي مبادرة لنبيل بنعبد الله ، معتبرين الامر محاولة لذر الرماد على الوضعية التنظيمية الصعبة للحزب ، و محاولة لخلق اشعاع زائف حول الحزب .

هذا و هاجم عدد من مناضلي التقدم و الاشتراكية ، اعضاء الديوان السياسي ، حيث كتب احد قيادات الشبية الاشتراكية على صفحته بالفايسبوك “بغيت غير نعرف واحد المسألة ضراتني في راسي من الصباح واش دوك 36 أعضاء المكتب السياسي فراسهم يوم 17 أكتوبر كاينة حملة التبرع بالدم بالمقر الوطني للحزب ولا مافراسهم غير البُودَالِي؟ مع العلم نداء التبرع موقع بإسمهم والغريب في الأمر غالبيتهم ساكن مابين الرباط وحي الرياض مجاورين للمقر الوطني والبعيد فيهم في السويسي ههه.. “

و اضاف نفس المتحدث ” من غير رفيقة واحدة فقط عضوة المكتب السياسي اللي كانت حاضرة .. بلا مانجبد عشرات من أعضاء اللجنة المركزية اللي في الجهة كانوا غير 6 فقط..”

هذا و يشهد حزب التقدم و الاشتراكية ، وضعية تنظيمة صعبة ، على اثر عدد كبير من الانسحابات التي تعرفها مختلف هياكل و تنظيمات الحزب ، بسبب ما اسمته مصادرنا ، بالتدبير الفردي لبنعبد الله ، اخرها انسحاب ازيد من 1500 مناضل من كل تنظيمات الحزب بمراكش و التحاقها بالاتحاد الاشتراكي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *