اقتصادي.. آفاق جديدة للشراكة الاستراتيجية تنفتح إثر الاعتراف الأمريكي بالسيادة المغربية على الصحراء

قال الخبير الاقتصادي عبد الرزاق الهيري إن الاعتراف بسيادة المملكة المغربية على الصحراء يفتح آفاق جديدة للشراكة الاستراتيجية والاقتصادية بين المغرب والولايات المتحدة.

وصرح الأستاذ الباحث بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بفاس أن قرار الولايات المتحدة فتح قنصلية في الداخلة، ضمن هذا المسار، يروم أساسا النهوض بالاستثمارات الأمريكية في الأقاليم الجنوبية للمملكة وبالتالي تعزيز مسلسل التنمية السوسيو اقتصادية لهذه الأقاليم، الذي أطلقه المغرب منذ استرجاعها.

وذكر في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بأن المملكة، التي تعد أحد الشركاء الاستراتيجيين الرئيسيين في المنطقة، هي البلد الوحيد في القارة الافريقية الذي أبرم اتفاقا للتبادل الحر مع الولايات المتحدة، مذكرا بأن المغرب يقيم علاقات عريقة مع القوة العظمى التي تتوفر على سوق واسع زاخر بالفرص.

ورأى مدير مختبر تنسيق الدراسات والأبحاث في التحليلات والتوقعات الاقتصادية أن اعتراف واشنطن، الذي يشكل انتصارا دبلوماسيا كبيرا للمغرب، من شأنه أن يفتح آفاق الرؤية الاقتصادية تجاه الامكانيات المتاحة على صعيد المشاريع المهيكلة التي دشنها المغرب في إطار النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية.

وخلص الى أن الأمر يتعلق بتطوير مبادرات استثمار مناسبة لمواطني هذه الأقاليم وخصوصا في قطاعات المستقبل، المنتجة لأعلى القيم المضافة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *