الإستقلال يتجه نحو إلغاء مؤتمره الإستثنائي

كشفت مصادر إعلامية، أن الأزمة داخل حزب الاستقلال تقترب من نهايتها بـ”الإعلان الوشيك عن قرار يتعلق بإلغاء المؤتمر الاستثنائي للحزب”.

وينتظر عقد اجتماع اللجنة التنفيذية “على الفور” برئاسة الامين العام للحزب نزار بركة، لاتخاذ قرار “بإلغاء أو على الأقل تأجيل المؤتمر الاستثنائي”.

وعلى الرغم من المعارضة الداخلية القوية، قد طُلب من الأخير، “الموافقة على سلسلة من الإصلاحات المرتبطة بإعادة هيكلة” المجلس الوطني للحزب.

وبمبادرة من تيار رئيس حزب الاستقلال في الأقاليم الصحراوية حمدي ولد الرشيد ، تم اقتراح هذه الإصلاحات، إلغاء مشاركة نواب ومستشارين برلمانيين داخل المجلس الوطني ، وكافة المفتشين الإقليميين للحزب.

وفسر أعضاء بحزب الاستقلال هذه الإصلاحات، على أنها محاولة من أنصار حمدي ولد الرشيد للسيطرة على الحزب.

وسيشكل إلغاء المؤتمر الاستثنائي رسالة “قوية وحاسمة” من القيادة نحو “نتيجة سريعة ومهمة” للأزمة ، بحسب مصادر مختلفة داخل الحزب.

يشار إلى أنه في الأسابيع المقبلة سيتمكن حزب الاستقلال بالتالي من عقد مجلسه الوطني لتشكيل اللجنة التحضيرية للمؤتمر العادي المستقبلي وتعيين رئاسته.

يذكر أن اسم النائب نور الدين مضيان زعيم الكتلة البرلمانية – الذي استأنف لتوه مقعده في الحسيمة ومكانه في البرلمان – من بين المرشحين لرئاسة هذه الهيئة ، بحسب المصادر نفسها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.