الإكتظاظ يتربص بكلية الطب بالدارالبيضاء.. والوزير في “دار غفلون”

أخرج مشكل الاكتظاظ الذي تعاني منه كلية الطب والصيدلة بالدارالبيضاء، الثلاثاء المنصرم، عشرات الطلبة للإحتجاج بسبب ما قد يشكله المشكل المذكور من إضعاف لجودة التكوين مما قد يؤجج الأوضاع.

وندد المحتجون خلال شعارات رفعت اثر شكل احتجاجي، بالأوضاع التي تعيشها كلية الطب والصيدلة بالدارالييضاء.

وقال أمين فتحي، رئيس مجلس طلبة الطب بالدار البيضاء أنه “لا يمكن القول أن طلبة الطب والصيدلة يهاجمون طلبة أوكرانيا، باعتبارهم مغاربة وبالتالي يجب إيجاد حلول لهم ولكن ليس على حساب طلبة الطب بالمغرب”، مضيفا أنهم منذ 2011 وهم يطالبون بتوسيع الأراضي الاستشفائية نظرا للاكتظاظ منقطع النظير.

ودعا المتحدث إلى تحسين جودة التكوين لدى طلبة الطب والصيدلة، مشدّدا على أنه لا صحة في غياب جودة التكوين.

ومن جهته، قال ياسين جاكني، نائب المنسق الوطني لطلبة الطب والصيدلة بالدار البيضاء:” إن طلبة الطب لا يشكون في كفاءة الطلبة العائدين من أوكرانيا، ولكن غير راضين على مشكل الاكتظاظ الذي يعانون منه”.

ودعا المنسق الوطني لطلبة الطب والصيدلة بالدار البيضاء، وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، إلى فتح باب النقاش مع طلبة الطب وإعطاء حلول موضوعية لحل المشاكل العالقة، وضمنها مشكل الاكتظاظ، مطالبا بفتح المركزين الاستشفائيين بأكادير وطنجة المغلقين منذ سنوات، وبتعويض طلبة الطب عن المهام، وبإعادة النظر في الوضعية الاجتماعية لطالب اليوم وطبيب الغد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.