الاتحاد الاشتراكي يواصل مسلسل المصالحة الداخلية..وينظم لقاءا حاشدا بالقنيطرة

يواصل حزب الاتحاد الاشتراكي عملية المصالحة الداخلية التي اطلقها كاتبه الاول ، ادريس لشكر ، بتنظيمه لمجموعة من اللقاءات الجهوية و الاقليمية ،تعكس رغبته و ارادته في المضي قدما نحو تحقيق المصالحة الشاملة بين ابنائه.

وبعد اللقاء الكبير الذي نظمه الحزب بمناسبة الذكرى الستين لتأسيسه ، يوم 29 اكتوبر الماضي بمسرح محمد الخامس ،و الذي عرف حضورا متميزا و كبيرا للاتحاديات و الاتحاديين من مختلف الاجيال ، نظم الاتحاد الاشتراكي اليوم لقاءا كبيرا بمدينة القنيطرة ، تحت شعار المصالحة و الانفتاح .

و عرف هذا اللقاء حضور الكاتب الاول للحزب بالاضافة الى مجموعة من اعضاء المكتب السياسي ، و عدد من القيادات السابقة للحزب و في مقدمتهم محمد البوبكري، عضو المكتب السياسي السابق،بالاضافة الى عدد كبير من القيادات و المناضلين المحليين للحزب على مستوى مدينة القنيطرة و المناطق المجاورة لها .

وأكد ادريس لشكر الكاتب الاول للاتحاد الاشتراكي في كلمة له بهذه المناسبة ، عن تشبت القيادة الحزبية بالمصالحة و الانفتاح كافق للمرحلة السياسية، معربا عن امله في انخراط كل الاتحاديين و الاتحادييات في هذه المبادرة الصادقة، و ترجمتها على ارض الواقع من خلال تنظيم لقاءات جهوية و اقليمية ، تفتح الحزب لكل ابناءه و بناته الاوفياء ، مع الانفتاح على كل الطاقات الخلاقة للمجتمع و المؤمنة بقيمه و مبادئه.

وشكل اللقاء مناسبة ، لتكريم مجموعة من الاتحاديات و الاتحاديين الذين طبعوا المسار النضالي الكبير للاتحاد الاشتراكي داخل اقليم القنيطرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *