الانتخابات التشريعية الاسبانية تكرس نفس الخريطة السياسية واليمين المتطرف ينتعش

هاشتاغ:اشرف اولاد الفقيه

افرزت نتائج الانتخابات التشريعية الاسبانية اليوم نفس الخريطة السياسية، حيث فقد الحزب الاشتراكي العمالي ثلاث مقاعد على النتائج المحصل عليها في ابريل 2019، وحصل على 120 مقعدا ، فيما انتعش الحزب اليميني المتطرف وحصل على 52 مقعدا محقق زيادة 28 مقعدا اضافيا مقارنة الانتخابات ابريل الماضي.

فيما حصل الحزب الشعبي على 87 مقعدا محققا زيادة 21 مقعدا، فيما فشلا كلمن سيوديدانوس وحقق فشلا دريعا وحصولوا على 10 مقاعد بفقدان 47 مقعدا، اما بوديموس فقد حصل على 35 مقعدا بفقدان 7 مقاعد.

وكان الخاسر الاكبر في هذه الانتخابات هو حزب اليسار الفوضوي بخسارة 47 مقعدا التي دهبت لليمين واليمين المتطرف هذا الاخير الذي يهدد مصالح الاجانب والمهاجرين المقيمن باسبانيا ويعتبر الخطر القادم لاسبانيا بسبب بنامجه المعاد لاجانب والمهاحرين.

وتكون الانتخابات التشريعية الاسبانية قد كرست نفس الخريطة السياسية دون اعطاء اغلبية نسبية لاي حزب سياسي وبالتالي يصعب معه تشكيل اغلبية نسبية من طرف الحزب الاشتراكي الفائز في الانتخابات، مما يطرح معه سيناريو تشكيل حكومة اقلية من طرف الحزب اللشتراكي العمالي، عن طريق امتناع الحزب الشعبي عن التصويت في تشكيل الحكومة.و الجدير بالذكر ان الحزب اليميني المتطرف حصل على مقعد سبتة المحتلة رغم ان اغلبية الناخبين مغاربة مسلمين، فيما حصل الخزب الشعبي على مقعد مدينة مليلية السلبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *