البام يتهم دوزيم بتسريب مراسلة احتجاجية

قطعت التغطية التلفزية التي قام بها طاقم القناة الثانية لمجريات اجتماع للجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع للأصالة والمعاصرة، والتي لا يعترف الأمين العام حكيم بنشماش بشرعيتها، شهر العسل بين البام والقناة، بين أن كان حزب الأصالة والمعاصرة من المدافعين الشرسين عن القناة ضد العداالة والتنمية خاصة ابان فترة تغيير دفتر تحملات القنوات العمومية، على عهد وزير الاتصال السابق مصطفى الخلفي.

واتهمت مصادر مقربة من بنشماش القناة الثانية بعدم التزام الحياد في صراع حزبي، داخلي مضيفة أن القناة الثانية أقحمت نفسها في صراع حزبي، كان الأجدر بها أن تبقى فيها على الحياد على غرار باقي القنوات العمومية.

واتهم بنشماش وفقا لنفس المصادر طاقم القناة الثانية أيضا بتسريب مراسلة الاحتجاج المرسلة من إدارة الحزب لإدارة القناة، لنية مبية، مضيفا أن هذه المراسلة تمت على شكل فاكس، تم تعميمه على الإعلام وفي مواقع التواصل الاجتماعي، وفقا لهذه المصادر التي أكدت أن « دوزيم » أكدت على أنها طرف ضد طرف في صراع حزبي داخلي.

 ووجه حكيم بنشماس الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، انتقادات شديد للقناة الثانية دوزيم متهما اياها بـاللامهنية على خلفية تغطيتها للقاء نداء المستقبل بمدينة أكادير، نهاية الاسبوع المنصرم.

واحتج بنشماس في شكاية موجهة للمدير العام للقناة الثانية، على اقدام طاقم للقناة على تغطية اللقاء المذكور المنظم خارج الضوابط الحزبية وفق تعبير الشكاية، منتقدا الاكتفاء باسماع صوت واحد، ما اعتبره بنشماس ضربا لمبدأ التوازن في نقل المعلومات وانتهاكا لمبدأ التعددية والحياد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *