البقالي و فرحي يقدن حركة تصحيحية بحزب أخنوش

أبو ادم

أكدت وفاء البقالي البرلمانية عن حزب أخنوش في اتصال بموقع” هاشتاغ” ان الحركة التصحيحية بحزب التجمع الوطني للاحرار ليست ضد شخص معين, بل هي رفض لمجموعة من القيادات و المناضليين، و المنهجية التي يدار بها الحزب.

وأضافت أن ما أغضب البعض هو الرسالة التي انتقدت التصرفات والقرارات التي تصدر عن بن شعبون وزير المالية  الاقتصاد وممثل الحزب داخل الحكومة .

وأكدت نفس المتحدثة أن الحركة التصحيحية تضم مجموعة من الرموز والقيادات التي انخرطت بها فيما اختار البعض التريث في إعلان انخراطهم بالحركة التصحيحية.

وأوضحت البقالي انها تلقت موجة من التشهير يقودها مدير الحزب الذي كان يرغب في كبح جماحنا.

وتم انشاء مجموعة بالفضاء الأزرق، تضم مجموعة من الغاضبين عن رئيس  الحزب عزيز أخنوش ، حيث نشر بها مجموعة من الاستقالات، والإختلالات التي يعرفها حزب الحمامة.

“الحركة التصحيحية داخل حزب التجمع الوطني للأحرار أمر واقع و لايمكن   تغطية الشمس بالغربال”، تدوينة  لأحد الغاضبين من حزب  أخنوش، مضيفا في نفس التدوينة “حملات التشهير و التهديد بقطع الارزاق و البلطجة في حق المناضلين الأحرار لن تثنينا عن الجهر بالحق و قول اللهم ان هذا منكر لا يمكن تخلي عن الحياة السياسية و تشجيع انخراط الشباب و الكفاءات في احزاب مناضليها و تستغل شبابا غير مؤطر للدفع بهم في معارك لا يفقهون فيها شيئا طمعا في ريع اللوائح”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *