البوليساريو تستعد لإشعال المنطقة.. وتبحث عن نقطة تماس مع الجيش المغربي

تستعد جبهة البوليساريو لإحياء ذكرى تأسيس “جمهورية الوهم” وحسب ما تروج له وسائل اعلام انفصالية أن احياء هذا الحدث سيكون بمنطقة تيفاريتي، في تحد صارخ وواضح لقرارات مجلس الأمن الأخيرة التي ألزمت البوليساريو لعدم ولوج المناطق العازلة.

وقامت مؤخرا الجبهة الانفصالية بخرق أهم بند للاتفاق العسكري رقم1 الموقع ما بين القوات المسلحة الملكية والجبهة وبعثة الأمم المتحدة، حيث تحاول الجبهة الانفصالية دخول المنطقة العازلة في الصحراء أيا كانت الوسيلة لتحقيق ذلك.

ويشمل هذا الاتفاق العسكري رقم 1 حظر أفراد أو معدات الجيش الملكي المغربي والقوات العسكرية لجبهة البوليساريو الدخول الى المنطقة العازلة بحرا أو برا، كما يشمل أيضا اتفاقية وقف إطلاق النار سواء داخلها أو فوق أجوائها.

وقالت البوليساريو في تحد صريح وواضح أنها قامت بخرق وقف إطلاق النار، في حين قام الأمين العام للأمم المتحدة بالتشديد على التقرير الذي رفعه إلى مجلس الأمن سنة 2018، الذي نص على تأكيد انسحاب إبراهيم غالي من منطقة بعدما التقيا في الرابوني، وأضاف التقرير تعهد إبراهيم غالي بعدم نقل أي منشأة إدارية جديدة الى تفاريتي وبئر لحلو وذلك عملا بقرار مجلس الأمن 2414 الصادر عام 2018.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *