البيجيدي على صفيح ساخن بالمحمدية

يعيش حزب العدالة والتنمية بالمحمدية على وقع صراعات طاحنة تنذر بنهاية تواجده في الساحة الانتخابية بمدينة الزهور. إذ أن النقطة التي أفاضت كأس المشاكل التنظيمية لهذا الحزب هي تزكية اسم مغمور حزبيا وغير معروف، وذلك بوضعه وكيلا للائحة الانتخابات الجماعية، ويتعلق الأمر بعرفات المنجدي.

ويعتبر هذا القرار هو السبب المباشر في استقالة إيمان صابر الرئيسة السابقة للجماعة الترابية للمحمدية من حزب العدالة والتنمية، خاصة وأنها كانت تمني النفس بحصولها من جديد على التزكية لقيادة لائحة حزب المصباح بالانتخابات الجماعية.

يذكر أن حزب العدالة والتنمية بالمحمدية يعيش حالة من التشتت، وذلك بعد التحاق عدد كبير من المستشارين الجماعيين وافدين عليه؛ فضلا عن الإشكال التنظيمي الذي ساهم فيه سعد الدين العثماني بعد “هروبه” من دائرة المحمدية متجها للترشح بدائرة المحيط بالرباط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *