التحقيق مع صحفي إسباني متهم باغتصاب طفل بطنجة

أعلنت المصالح الأمنية في طنجة مساء يوم الأربعاء 19 يونيو، عن فتح تحقيق حول اتهامات موجهة إلى مواطن إسباني، وذلك عقب بلاغ صادر عن جمعية متقيش ولدي المدافعة عن حقوق الأطفال.

الجمعية وجهت اتهاما مباشرا لصحافي بالتورط في جريمة اغتصاب قاصر، وقامت بالإشارة له بالاسم في بلاغ وزع على وسائل الإعلام، بعد أسابيع من توجيه صحيفة “إل إسبنيول” اتهامات مشابهة عن الشخصية المعنية همت التحرش بالقاصرين واستغلالهم في المغرب وحتى إسبانيا.

متقيش ولدي كشفت أن شخصا لجأ إليها من أجل مساندته بعد 5 سنوات من “الحادثة”، مدعيا أنه تعرض للاغتصاب من قبل الصحافي، بعدما تعرف عليه في جمعية خيرية عندما كان يبلغ 14 سنة.

الضحية المفترض قال إن الصحافي قام باغتصابه في أحد الفنادق، بعد الشروع في التعاون معه، مشيرا أن هذه الفعلة تكررت أكثر من مرة، وبأنه كان يجبره على ممارسة الجنس مع شخص آخر في نفس الوقت.

الاتهامات شملت أيضا قيام الصحافي بدفع الضحية لتصوير أفلام إيباحية، ودفعه إلى مرافقة مشاهير وشخصيات مرموقة.

صحيفة إل إسبنيول كانت قد قالت في وقت سابق إن الصحافي تربطه “علاقة” بأحد الشبان في مدينة طنجة، وبأنه تعرف عليه عندما كان “قاصرا” مشيرة أن “الصحافي” كان يسعى لتمكينه من الحصول على الأوراق للهجرة نحو إسبانيا وقد لجأ لمجموعة من الشخصيات لتحقيق ذلك ومساعدته في الحصول على العمل.

نفس الصحيفة قالت إن “الصحافي” لا يواجه اتهامات بالنصب والاحتيال فقط، لكنه أيضا متهم باستغلال الظروف الصعبة لبعض الشبان وبعضهم قاصرون، إذ كان يظهر رفقتهم في مجموعة من الأحداث في إسبانيا والمغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *