الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تخرج للاحتجاج ضد الحكومة بسبب المحرومين من خارج السلم

من المنتظر أن تخرج الجامعة الوطنية لموظفي التعليم للاحتجاج على حكومة سعد الدين العثماني أمام مقر وزارة التربية الوطنية بالرباط يوم 05 نونبر المقبل وذلك في إطار مواكبة النقابة المذكورة لملفات الشغيلة التعليمية ومنها ملف فئة المحرومين من خارج السلم حيث يعاني العديد من الفئات داخل وزارة التربية الوطنية من جمود وضعيتهم الإدارية والمالية في السلم 11 ومنهم أساتذة التعليم الابتدائي وأساتذة التعليم الثانوي الإعدادي والملحقون التربويون وملحقو الاقتصاد والإدارة إذ تجاوز البعض 20 سنة في نفس السلم، ورغم حسم هذا الملف داخل اللجان التقنية للحوار القطاعي التي انطلقت منذ سنة 2012.
واندهشت الجامعة اعتماد الوزارة السلم 10 كسلم التوظيف والتي لم تسارع إلى تصحيح وضعية هذه الفئة وتوحيد مسارها الوظيفي أسوة بباقي الموظفين واكدت أن استمرار حرمان فئة عريضة من الشغيلة التعليمية من خارج السلم هو قتل للحافزية على العطاء، وميز داخل الشغيلة التعليمية وضرب لمبدأ المساواة وتكافؤ الفرص المنصوص عليه دستوريا.
الجامعة دعت الحكومة والوزارة إلى تنفيذ ما تبقى من اتفاق 26 أبريل 2011 و25 أبريل 2019، والإفراج عن الدرجة الممتازة والتعويض عن المناطق الصعبة والنائية في المقابل تمسكت بضرورة التعجيل بإخراج النظام الأساسي الذي يعتبر مدخلا أساس لإنصاف كل الفئات المتضررة بالقطاع ولتجاوز ثغرات النظام الحالي مع تعبيرها عن الاستياء من سياسة التماطل والتسويف التي عرفها هذا الملف حيث يعتبر السياق الحالي مناسبة لإخراجه إلى حيز الوجود، على أساس أن يكون منصفا ومحفزا ودامجا وموحدا لكل الفئات والمكونات العاملة بالقطاع ومساراتها المهنية وأن يكون رافعة لإصلاح المنظومة، مع جعل هذه السنة سنة لإخراجه بطريقة تشاركية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *