الجيش المغربي ينقذ مناورات عسكرية بموريتانيا

هاشتاغ:
كشفت صحيفة «فورين بوليسي» الأمريكية، في مقال تحليلي، أنه لولا الدعم الذي قدمته القوات المسلحة الملكية المغربية لما تمكنت واشنطن من إنجاح مناورات «فلينتلوك 2020»، التي احتضنتها موريتانيا إلى غاية الجمعة.

مصادر عسكرية أكدت للصحيفة أن الولايات المتحدة الأمريكية أرسلت إلى موريتانيا طائرة واحدة فقط من طراز (C-130) تابعة لسلاح الجو الأمريكي، وذلك بسبب تركيز واشنطن لجهودها في الصراع الإيراني بمنطقة الشرق الأوسط، ولو لم يقدم المغرب طائرات إضافية من نوع (C-130) لدعم التمارين العسكرية ربما لم تتمكن أمريكا من إطلاق النسخة الحالية من فلينتلوك على الإطلاق.

وذكر المصدر نفسه أن الطائرة الأمريكية الوحيدة المشاركة في مناورات موريتانيا هذا العام تعطلت في اليوم الثاني من التمارين العسكرية، تاركة ضباطا أمريكيين وأجانب عالقين لمدة أربعة أيام في السينغال.

وشاركت في مناورات هذه السنة فرقة من أفراد العمليات الخاصة المغربية (كوس) رفقة أفراد مظليين من اللواء الثاني للمشاة المظليين، حيث انطلقت المناورات من مدينة إطار (430 كلم شمال العاصمة الموريتانية نواكشوط)، بمشاركة 1600 عسكري من 34 دولة.
وأجرت الفرق المغربية المشاركة تمارين نظرية وتطبيقية حول التدخلات الطبية الأولية لإسعاف الجرحى، وعمليات التدخل بالمناطق الحضرية، وتمارين للرماية خاصة بأفراد اللواء الثاني للمشاة المظليين، وكذلك تمارين انتشار وتمشيط، كما تلقى أفراد من القوات الخاصة الموريتانية تدريبا تحت إشراف القوات الخاصة المغربية.

الحساب الرسمي لـ«آفريكوم» عبر تويتر أكد أنه سيشارك في فلينتلوك هذا العام ما يقرب 1600 عسكري في عمليات تستمر حتى 28 من الشهر الجاري، موزعة بين ثلاث محافظات موريتانية، تشكل تضاريسها محاكاة لتحرك الجيوش ضد الجماعات الإرهابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *