الجيش يتدخل لإنقاد طنجة من تفشي وباء كورونا

بعد تفشي فيروس كورونا بمدينة طنجة ومع تزايد الإصابات الجديدة المسجلة، افتتح يومه الجمعة قسم جديد للإنعاش سيمكن من رفع الطاقة الاستيعابية المخصصة للتكفل بالحالات الحرجة لمرضى كوفيد 19 بطنجة.

وسيشرف على قسم الإنعاش الذي سيعزز العرض الصحي المخصص للتكفل بحاملي فيروس كورونا المستجد بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، طاقم طبي عسكري مكون من 48 إطارا يضم أطباء وممرضين متخصصين في الإنعاش والتخدير وعلم الأوبئة والفيروسات.

وأكد الطبيب ليوتنون كولونيل أستاذ الإنعاش والتخدير ورئيس مصلحة الإنعاش بالمستشفى العسكري مولاي إسماعيل بمكناس، أن الطاقة الاستيعابية لمصلحة الإنعاش الجديدة تصل إلى 20 سريرا تتوزع على قسمين، القسم الأول مخصص للإنعاش يضم 9 أسرة ومجهز بالمعدات الضرورية لعلاج المرضى في حالة حرجة، موضحا أن هذه المعددات تتمثل في آلات التنفس الاصطناعي وآلات مراقبة الوظائف الحيوية للمرضى (آلات مراقبة الضغط بصفة مستمرة والفحص بالصدى وقياس غازات الدم) والتي تعتبر مهمة لعلاج المرضى.

بالإضافة إلى قسم الإنعاش، أضاف ليوتنون كولونيل أن القسم الثاني من المصلحة مخصص للعناية المركزة لعلاج المرضى في وضع أقل خطورة، وهو بطاقة استيعابية تصل إل 11 سرير، مجهز بآلات مراقبة الوظائف الحيوية وآلات التنفس الاصطناعي التنفس الاصطناعي وآلات (اوبتي فلو) التي تسمح بضخ كميات كبيرة من الأوكسجين لمساعدة المرضى على تجاوز الحالة الحرجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *