الحجوي: لا صلاحية للحافي في تحديد بداية ونهاية موسم القنص

موقع هاشتاغ الرباط
عادت حرب الاختصاصات لتندلع من جديد في حكومة سعد الدين العثماني، فبعد أزمة كتابات الدولة، وضع محمد الحجوي الأمين العام مزيدا من الملح على هذا الجرح، الذي لم يفصل فيه سعد الدين العثماني.

محمد الحجوي، وفي جواب له على مراسلة لوزير الاقتصاد والمالية، محمد بنشعبون، في نهاية شهر شتنبر الماضي، تخص صلاحية عبد العظيم الحافي المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، في اتخاذ القرار السنوي المتعلق بتحديد فترات افتتاح وانتهاء القنص والنظام الخاص للقنص لموسم 2018-2019، اعتبر أن الحافي لا يملك صلاحية الإمضاء والتأشير على القرارات ومن ضمنها القرار المتصل بتحديد افتتاح وانتهاء موسم القنص.

وأضاف أن هذه الاختصاصات أسندت لوزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، بعد تنصيب حكومة سعد الدين العثماني في 7 أبريل 2017، وأن الأخير لم يفوض أن من هذه الصلاحيات للمندوب السامي للمياه أو الغابات أو لكاتب الدولة.

ويبدو أن مراسلة الأمين العام للحكومة لم تلق اهتمام المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر ، التي أعلنت يوم الجمعة الماضي في بلاغ لها عن الافتتاح الرسمي لموسم القنص 2018-2019 يومه الاحد 07 أكتوبر2018.

وأضاف بلاغ المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، أنها شرعت منذ شتنبر 2018 باتخاذ عدد من الإجراءات لضمان مرور موسم القنص الجديد 2017-2018 في احسن الظروف، مضيفة أنها عملت على تنظيم عدد من الورشات التحسيسية على صعيد جميع جهات المملكة للتذكير بجميع الإجراءات المعمول بها خلال هذا الموسم والعمل على حشد جميع الجهود لمراقبة المحميات ومكافحة القنص غير المشروع.

وذكرت المندوبية على أن عدد القناصة، الذين زاولوا هذه الرياضة في المجالات المفتوحة للعموم أو بالمجالات المؤجرة لفائدة جمعيات القنص، وكذا منظمي القنص السياحي بالمغرب، بلغ 79.042 قناصا، مسجلا بذلك تزايدا بنسبة 3,5 بالمائة بالمقارنة مع الموسم الذي سبقه، وأزيد من 65 بالمائة منذ موسم 2007-2008.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.