الحزب الوطني الحر يتبرأ من “زيان” ويدعو الى مؤثمر إستثنائي عاجل

تبرأ أعضاء المجلس السياسي للحزب الوطني الحر، من محمد زيان، المنسق الوطني للحزب، بعدما اتخذت الدورة غير العادية المنعقدة صباح اليوم السبت 26 دجنبر الجاري، جملة من القرارات ضده و جعلته خارج تنظيمات الحزب.

الاجتماع الذي انعقد اليوم بالرباط، قرر عقد مؤتمر استثنائي عاجل للحزب المغربي الحر و إقرار الموساوي حسان كرئيس للجنته التحضيرية، وأعلن رفض كافة قرارات الطرد الصادرة في حق المناضلين أنور بوجمعة وإسحاق شارية، واعتبارها كأن لم تكن لعدم احترامها لبنود الفقرة السادسة من الفصل 14 من القانون الأساسي للحزب.

كما رفض كافة الاستقالات المعروضة على المجلس السياسي والتمسك بكافة مناضلات ومناضلي الحزب تنفيذا للفقرة السابعة من الفصل 14 من القانون الأساسي للحزب، مع تأجيل البث في المسألة المالية بعد غياب أمين مال الحزب ورفضه اطلاع المجلس بطريقة مفصلة على كافة المحاسبات المالية المنجزة منذ مؤتمر 2017 إلى غاية يومه، وذلك إلى حين اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

المجلس أيضا قرر وقف كافة أنشطة المكتب التنفيذي للحزب والتنسيقيات المحلية والجهوية ومنع إصدار أية بلاغات أو قرارات أو بيانات باسم الحزب أو باسم هياكله إلى حين انعقاد المؤتمر الاستثنائي، حماية لتماسك ووحدة الحزب، واعتبار الموساوي حسان بصفته رئيسا للجنة التحضيرية للمؤتمر هو الناطق الوحيد باسم الحزب وكافة مناضلاته ومناضليه، إلى حين انعقاد المؤتمر الإستثنائي.

وتم تكليف رئيس اللجنة التحضيرية باتخاذ كافة الإجراءات القضائية الازمة من أجل فتح تحقيق دقيق وشفاف في بلاغ المكتب التنفيذي الصادر بتاريخ 25/11/2020، خصوصا بعد تيقن المجلس السياسي من صدوره في ظروف غامضة وفي غياب تام لغالبية أعضاء المكتب التنفيذي.

واضاف البلاغ الذي يتوفر موقع “هاشتاغ” على نسخة منه، بالتعبير عن “رفضه توجيه الحزب نحو أي توجه راديكالي أو متطرف أو عنيف لا يتماشى مع مبادئ الحزب المؤمنة بالحوار البناء، والانتقاد المنتج والمعارضة المسؤولة”، و”رفضه التام لكل دعوة هدامة أو متطرفة لحل أي مؤسسة وطنية أمنية في الوقت الذي يشهد الجميع وطنيا ودوليا بتفانيها في أداء واجبها الوطني تحقيقا لأمن وسلامة المواطنين”، في إشارة إلى دعوة سابقة لبلاغ صادر عن ذات الحزب بحل “المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني”.

وفي الاخير عبر نفس المصدر، عن تشبثه بمبادئ الممارسة السياسية النبيلة في إطار احترام القانون ودستور المملكة وميثاق مبادئ الحزب.

وختم البلاغ، بالتقدم بشكره لكافة الأطر الطبية والإدارية الساهرة بكل تفان وروح وطنية على حماية المغاربة من انتشار عدوى كوفيد-19، مع دعوة الحكومة لتعويضهم ماديا ومعنويا على ما قدموه للشعب المغربي من خدمات جليلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *