الحكم على مفجر قضية حمزة مون بيبي باربع سنوات سجنا

قضت الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية بالمحكمة الإبتدائية بمدينة مراكش، خلال الساعات الاولى من يومه الخميس 26 نونبر الجاري، بإدانة رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان، محمد المديمي، بعقوبة أربعة سنوات نافذة، بعد محاكمة دامت تزيد من 13 ساعة.

قرار إبتدائية مراكش، جاء على خلفية متابعة المديمي، بجنح كثيرة تتعلق أساسا بـ”محاولة النصب والإبتزاز، الوشاية الكاذبة، إهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم، إهانة هيئة منظمة، بث وتوزيع وقائع كاذبة والتشهير”.

وكان قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بمراكش، قد قرر متابعة رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان في حالة اعتقال، وإيداعه بسجن الوداية، بناءََ على مجموعة من شكايات، بلغ عددها 16 شكاية، تقدم بها موظفون ومنتخبون سابقون، بالإضافة إلى وزير الداخلية، بحسب ما أعلن عنه المركز الذي يترأسه المديمي في بلاغ سابق.
ويعتبر المديمي، أول من تقدم بشكاية في قضية حساب “حمزة مون بيبي”، الذي كشف التحقيقات مع أصحابه عن شبكة ابتزاز متشعبة تتقاطع فيها مصالح الجنس والمال والشهرة والسلطة، وأدت التحقيقات إلى الكشف عن تورط وجوه بارزة خاصة في مجال الفن وناشطات على المواقع الإجتماعية، في قضايا الإبتزاز والتشهير والتهديد، ومن بين أبرز الوجوه المتابعة؛ المغنية دنيا بطمة وشقيقتها، إبتسام بطمة، إلى جانب أطراف أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *