الخيام يجنب المغرب حمام الدم …ويجهض مشروع اعلان ولاية تابعة لداعش

قال عبد الحق الخيام رئيس المكتب المركزي للأبحاث القضاىية ، إن الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها يوم الجمعة الماضي أدخلت الأسلحة النارية من منطقة الساحل عن طريق شخص يحتمل أنه من جنسية سورية .

واضاف الخيام اليوم الاثنين 28 أكتوبر خلال ندوة صحفية عقدها بالمكتب المركزي للأبحاث القضاىية لحديث عن تفاصيل الخلية الإرهابية: ” ان الخلية كانت تستعد لتهييئ قاعدة خلفية بالجبال ،وانها كانت تستهدف مواقع اقتصادية حساسة بالشريط الساحلي للدار البيضاء.

ولفت الخيام الى إن الخلية المفككة حديثا، سبق وبايعت داعش ، كما اسفرت التحريات الأولية عن نتائج تقول ان قوات الأمن عثرت على أسلحة، بالإضافة إلى معدات للغطس، واضاف أن هذه الخلية كانت تعد لعمليات تخريبية في الدار البيضاء.

ووضح الخيام أن التنظيم الإرهابي “داعش” تواصل مع “أمير” هذه الخلية، وأكد له استعداده لدعم الخلية، عبر شخص سوري الجنسية، جاري البحث عنه من أجل إيقافه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *