الداكي يُوصي رجال القضاء بالهندام

على غرار المذكرات الوزارية الصادرة أخيرا، بضرورة تحلي الموظفين والموظفات بـ “الهندام اللائق” خلال أدائهم لعملهم داخل الإدارات المغربية، حث الحسن الداكي، رئيس النيابة العامة، الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض، قضاة النيابة العامة بدورهم على “الالتزام بحسن المظهر خلال ممارستهم لمهامهم في فترة الديمومة”.

ووجه رئيس النيابة العامة، في دوريته الصادرة حول “هندام قضاة النيابة العامة خلال تأمينهم لمهام الديمومة”، والتي اطلعت “الصحراء المغربية” على مضمونها، تعليماته إلى الوكلاء العامين للملك لدى محاكم الاستئناف ووكلاء الملك لدى المحاكم الابتدائية وقضاة النيابة العامة لجميع محاكم المملكة بـ “العمل على حث قضاة النيابة العامة العاملين في دائرة نفوذ محاكمهم على الالتزام خلال ممارستهم لمهامهم في فترة الديمومة بالمبادئ الواردة في مدونة الاخلاقيات القضائية، المتعلقة بحسن المظهر وذلك عبر ارتداء لباس رسمي لائق يراعي هيبة القضاء وقدسية المهام المسندة إليه”، مع اشعاره بالصعوبات التي تعترض تطبيق الدورية.

وعن أسباب إصدار هذه الدورية، قال الداكي إنها تأتي “تفعيلا لمدونة الأخلاقيات القضائية وصونا لحرمة القضاء وهيبته .. ولكون اللباس يعتبر من المقومات الأساسية التي تبرز حسن المظهر وتنعكس على المكانة الاعتبارية للقضاة”، حيث تأسف، في هذا الصدد، قائلا “بلغ إلى علم الرئاسة أن بعض قضاة النيابة العامة لا يحرصون على الظهور بلباس لائق أثناء حضورهم لمباشرة مهاهم بمقرات عملهم خلال فترات الديمومة، مع العلم أن العمل خلال هذه الفترة يعتبر امتدادا لأوقات العمل الرسمية، وتسري عليه نفس الالتزامات والواجبات التي يتعين على القضاة التقيد بها خلال أوقات العمل العادية”.

وأوضح الداكي، حسب الدورية، أن مدونة الأخلاقيات القضائية الصادرة عن المجلس الأعلى للسلطة القضائية، والمنشورة بالجريدة الرسمية عدد 6967 بتاريخ 8 مارس 2021، أدرجت صفة اللباقة وحسن المظهر ضمن المبادئ العامة للأخلاقيات القضائية، التي يستوجب على القاضي التحلي بها، حيث خصت الفصل الثامن منها لمفهوم حسن المظهر وبعض التطبيقات التي تعكس هذه القيمة.

وبهذا الخصوص، شدد الداكي، حسب الدورية، على أنه “يتعين على القضاة التنقيد بحسن المظهر لا سيما أثناء تواجدهم في أماكن عملهم وذلك بالنظر لما لقيمة حسن المظهر من أثر في حفظ هيبة القضاء وحرمته، وتزكية صفة الوقار والمروءة في القاضي ولما له من أثر إيجابي في تعزيز ثقة المتقاضين في القضاء”.

وجاء في المادة 24 من مدونة الأخلاقيات القضائية أن المقصود بحسن المظهر هو “الحرص على الظهور الدائم بمظهر لائق”، كما أشارت المادة 26 من المدونة ذاتها إلى أن “من بين التطبيقات التي تعكس اللباقة وحسن المظهر هي حرص القاضي على الظهور الدائم بمظهر حسن ولائق يعكس المكانة الاعتبارية للقضاة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.