الدكتور التويمي بنجلون تسبقه إنجازاته بدائرة مرس السلطان

يخوض محمد التويمي بنجلون، مرشح حزب الأصالة والمعاصرة في الانتخابات التشريعية بدائرة الفدا مرس السلطان بالدار البيضاء، ووكيل لائحة الانتخابات الجماعية بمقاطعة مرس السلطان، حملته الانتخابية بثقة كبيرة في النفس، مصدرها رصيدا كبيرا من الإنجازات لفائدة هذه المنطقة، إذ رافع عن قضاياها الأساسية في قبة البرلمان لعدة سنوات.

وكرس بنجلون، الذي يشغل منصب نائب رئيس مجلس النواب، مساره للقضايا الكبرى للمغرب، مساهمة وتشريعا ومقالات وأسئلة كتابية وشفوية. وظل التومي بنجلون مؤمنا بقيمة التكامل مع بين العمل المحلي والجهوي والوطني، إذ لا يفوت أية مناسبة للتذكير بمشاكل دائرته الانتخابية والبحث عن مخارج وحلول لعدد من الملفات ذات الطابع الاجتماعي والاقتصادي والبيئي والثقافي.

من جهة أخرى، ظل مترشح الأصالة والمعاصرة، طوال خمس سنوات، رهن إشارة السكان والمواطنين، سواء من موقعه برلمانيا عن الدائرة، أو بصفته عضوا بمجلس مقاطعة مرس السلطان ومجلس المدينة، أو بصفته فاعلا في المجال الصحي والطبي، إذ لم يتردد لصيدلي المختص في التحاليل الطبية، في وضع مختبره والطاقم الطبي المرابط به رهن إشارة وزارة الصحة، وذلك بعد أن سجلت بلادنا منعرجا على مستوى أرقام المصابين بالفيروس في الأيام الأولى من ظهوره في المغرب.

كما عمل بنجلون، خلال هذه الأزمة الصحية، على توفير جميع الإمكانيات والاستثمار في مجال التحليلات ومساعدة المحتاجين على الولوج إلى هذه التقنية بثمن مناسب، وأحيانا مجانا.

وفي وقت من الأوقات، بادر إلى نصب مختبر كبير في الشارع عبارة عن خيمة كبيرة لاستيعاب الأعداد الكبيرة من المواطنين المحتاجين، وأيضا للمساهمة في احترام إجراءات التباعد الاجتماعي، إذ لم يكن مختبره يسمح بذلك سابقا.

وربما لا يحتاج بنجلون حملة بالمفهوم الكلاسيكي للكلمة، بسبب هذا الرصيد الكبير من المبادرات الاجتماعية والمساهمة في التنمية المحلية التي كان تتم بصوت وتواضع دون بهرجة، في وقت كان برلمانيون آخرون في نفس المنطقة لا يحضرون حتى الجلسات العمومية.

واختارت التنسيقية الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة بالفداء مرس السلطان، “لازم درب السلطان يزيد القدام” كشعار لحملة الحزب الانتخابية والتي يقودها المنسق الإقليمي للحزب محمد التويمي بنجلون.

ونشر حزب التراكتور لوائحه الانتخابية على مواقع التواصل الاجتماعي، مباشرة بعد انطلاق الحملة الانتخابية يومه الخميس، حيث يترأس التويمي بنجلون لائحتي الحزب في الانتخابات البرلمانية والجماعية بمرس السلطان، في حين يترأس محمد ناصر السبتي لائحة الانتخابات الجهوية ومحمد كليوين لائحة الانتخابات الجماعية بالفداء، ووضعت الثقة مجدداً في نجية مغراوي التي تترأس لائحة المرأة بانتخابات مقاطعة مرس السلطان، في حين تترأس سناء ريضى لائحة النساء بمقاطعة الفداء.

ومن الواضح أن تراكتور درب السلطان، اختار شعاره، تماشياً مع الرؤية الوطنية لحزب الجرار، الذي اختار “البام..باش نزيدو القدام” شعاراً لحملته الانتخابية وطنياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. فعلا الدكتور التويمي بن جلون قامة علمية كبيرة وشخصية محبوبة وتستحق منا كامل الإحترام والتقدير
    احسن سياسي مر عندنا في المنطقة بدون منازع أظنه لا يوجد منافس حقيقي للدكتور وهو بذلك يستحق منا الجميع التعبئة على فوزه الأول داخل دائرته وهذا ما نراهن عليه
    بصفتي مدونا إلكترونيا بن المنطقة التي يترشح فيها الدكتور التويمي بن جلون اقول أنه سينجح هو الأول وشعبيته فاقت كل التوقعات
    #،عبدالرحيم_السعدي
    #عبدالرحيم_السعدي_مدون_إلكتروني