الركود السياحي يضع فنادق بورزازات على حافة الإفلاس

في الوقت الذي يتم الحديث فيه أن مسؤولي القطاع الحكومي الوصي على السياحة، يبذلون جهوداً لرفع عدد السياح الأجانب الوافدين على المغرب، تعيش الوجهة السياحية ورزازات، وهيَ من أشهر الوجهات السياحية بالمغرب، ركودا غير مسبوق، دفع بمجموعة من الفنادق إلى حافة الإفلاس.

وقال كروم عبد الإله أحد مهنيي السياحة: ” بحكم تجربتي في الميدان السياحي بورزازات لازيد من 20 سنة.. ورزازات الوجهة السياحية في طريقها إلى الانهيار 23 وحدة فندقية اغلقت ابوابها والباقي في طريق الإفلاس..”.

وأضاف المتحدث ذاته “لسنوات طويلة يتم تغييب ورزازات في الأسواق العالمية والدولية لصالح مراكش وترويج ورزازات على أساس أنها جزء من مراكش ومحطة عبور فقط…”

وتساءل المهني السياحي في تدوينة له على فيسبوك “أين المجلس الإقليمي للسياحة CPT أين مندوبية وزارة السياحة بورزازات أين المجالس المنتخبة أين السلطات المحلية أين المجتمع المدني.. هل أنتم راضون على الوضعية ومن المستفيد!؟

جدير بالذكر أنه منذ بداية الأزمة الاقتصادية العالمية تغير كل شيء، و لم تعد السياحة مصدرا كافيا للرزق بعدما كانت تعيش منها العديد من العائلات بورزازات، فأعداد السياح الأوروبيين تراجعت بشكل ملموس وحتى من واظبوا على زيارة ورزازات منهم، لم يعودوا ينفقوا مثل ذي قبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.