الرميد يدخل على خط تعنيف الٱساتذة المتعاقدين

على إثر الصور المريبة التي غزت شبكات التواصل الاجتماعي,توثق لشخص بزي مدني مجهول الهوية بصدد تعنيف الاساتذة بطريقة وصفت بالوحشية,دخل المصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الانسان و العلاقات مع البرلمان على الخط.

و قال الرميد في تدوينة له على صفحة الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك ” بشكل غير مفهوم ولا مبرر ولا مقبول ولا معقول، ظهر شخص بلباس مدني يمارس العنف غير المشروع ضد مواطنين في الشارع العمومي”.

و زاد المتحدث نفسه ” اعتقد ان ممارسة هذا الشخص كما يتم تداولها اذا صحت، تجعله واقعا في دائرة المساءلة القانونية التي ينبغي ان تكون سنة ثابتة في اي بلد يحترم التزاماته ، ويصون كرامة مواطنيه”.

و ختم الوزير الرميد تدوينته بالقول ” ولا اشك لحظة في ان هذه المساءلة لن تتاخر باذن الله”.

و في سياق متصل,أعلنت ولاية جهة الرباط سلا القنيطرة، اليوم الخميس، أنها فتحت تحقيقا لتحديد هوية شخص بلباس مدني، ظهر في صور ومقاطع فيديو، استعمل العنف ثناء تفريق تجمهر للأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.

وأكدت ولاية الجهة في بلاغ لها، أن مصالحها باشرت التحقيق للكشف عن ظروف وملابسات الوقائع المشار إليها، مع تحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات القانونية اللازمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *