السفارة الكندية تبحث عن الأدمغة المغربية لتهجيرها

هاشتاغ:

في إطار ترشيح الكفاءات وتسريع عملية هجرتها، تعتزم السفارة الكندية بالمغرب، تنظيم دورات للإخبار وتقديم المعلومات للمغاربة الراغبين في الهجرة لأسباب اقتصادية نحو هذا البلد من القارة الأمريكية، وذلك في 21 فبراير المقبل.كما ينتظر أن تنظم دورة أخرى بالدارالبيضاء في 13 من شهر مارس المقبل.وتتناول الدورة حسب نفس المصدر المعايير والشروط المحددة في نظام الدخول السريع إلى كندا ونظام الاختيار بها.

ويوجه هذا النظام الذي اعتمد أخيرا حسب موقع الهجرة الكندي إلى العمال المهرة، وهو عملية الكترونية، تنخرط فيه كل من الحكومة الفيدرالية، والحكومات المحلية، وأرباب العمل لتحديد حاجياتهم من الكفاءات حسب حاجات سوق العمل في هذا البلد. وللتمكن من الحصول على الحق في الهجرة عبر هذه العملية هناك ثلاثة برامج للحصول على تأشيرة الدخول السريع وهي ضرورة تأكد المرشح من أهليته لهذه العملية.

وكانت الحكومة الكندية قد أعلنت عن خطط لفتح أوبوابها للمهاجرين الأسباب اقتصادية ضمن برنامج للهجرة يمتد إلى 2021 يهدف إلى استقبال 350 ألف شخص أوو مايقرب 1 بالمائة من السكان الأصليين. ويهدف البرنامج إلى بناء الأسس الصلبة التي أنشئت العام الماضي ومن خلال الاستمرار في زيادة مستويات الهجرة الاقتصادية وحفاظ هذا البلد على قدرتها التنافسية وجذب المهارات إلى بلدها.

وكانت الحكومة الكندية وبهدف مصاحبة المهاجرين قد أعلنت السنة الماضية عن عزمها فتح مكتب يخصص لتقديم خدمات للمهاجرين الفرانكفونيين الراغبين في الاستقرار في إحدى المقاطعات الناطقة بالفرنسية، حيث من المقرر افتتاحه بالمغرب.

من جانب آخر أعلن وزير الهجرة الكندي ماركو منديسينو يوم الخميس الماضي، على أن بلاده ستطرح برنامجا للسماح بقبول مليون مهاجر على مدى ثلاثة أعوام.

وقال منديسينو في بيان، إن البرنامج يهدف إلى تعويض نقص العمالة الناتجة عن شيخوخة السكان وتراجع معدل المواليد. وحسب بيانات الحكومة الكندية، يتوقع أن يصل أكثر من تسعة ملايين كندي إلى سن التقاعد بحلول عام 2030.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *