السفير الإسرائيلي يكشف موقفه في قضية الصحراء المغربية

قال السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة، توماس نايدز إن بلاده “تتابع عن قرب تطور النقاش الأمريكي المغربي حول قضية الصحراء ونحن نعمل عن كثب مع المغاربة والكونغرس والإسرائيليين” مؤكدا أن “المغرب كجزء من اتفاقيات إبراهيم مهم جدا بالنسبة لنا، مهم جدًا للإسرائيليين”.

وأضاف توم نايدز أن الخارجية الاسرائيلية “تركز بشدة على محاولة حل هذه القضايا، بما في ذلك الصحراء والقضايا التي تدور حول الكونغرس، هناك الكثير من المحادثات” بحسب ما أورته صحيفة “جيروزاليم بوست“.

وذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست“، أنها “أثارت مع نايدز قضية التشريعات الأمريكية الجديدة التي قد تقوض اعتراف الإدارة الأمريكية السابقة بسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية، ومنها تشريعات تتعلق بالعلاقات العسكرية المغربية الأمريكية ومشروع قانون قد يمنع استخدام الأموال لافتتاح قنصلية أمريكية في الداخلة”.

ولا تزال الإدارة الأمريكية الجديدة، متمسكة بنهجـها، “لا شيء تغير” من قضية الوحدة الترابية للمملكة، بعدما أقر الرئيس السابق، دونالد ترامب، بسيادة المغرب على صحرائه، قبل أزيد من سنة.

وخلال ندوة صحافية، عقدتها وزارة الخارجية الأمريكية، قال المتحدث باسم دبلوماسية واشنطن نيد برايس، ردا على سؤال حول نية الإدارة الجديدة في البيت الأبيض التراجع عن الاعتراف بالسيادة المغربية على الأقاليم الجنوبية، (قال) إنه” يبقى هو موقف الإدارة الأمريكية. ليس لدي أي جديد”، مشيرا إلى أنه لا يوجد قرار أمريكي جديد بخصوص هذا الموضوع بالقول إنه “لا شيء تغير”، دون أي توضيحات إضافية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.