السكوري يستمع لهموم ساكنة عمالة المضيق الفنيدق

في إطار مواصلة اللقاءات التشاورية من أجل تنفيذ البرنامج الحكومي 2026-2021 في مجال التشغيل والإدماج الاقتصادي وخلق المقاولة، عقد السيد يونس السكوري وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات والسيد والي جهة طنجة تطوان الحسيمة والسادة عمال عمالات وأقاليم الجهة والسيد رئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة يومه الجمعة 26 نونبر2021 بمقر عمالة إقليم تطوان، لقاء تشاوريا عرف مشاركة وازنة لعمالة المضيق الفنيدق بحضور عامل العمالة السيد ياسين جاري والكاتب العام ومنتخبي العمالة اضافة لعدد كبير من المنتخبين والمسؤولين والفاعلين بالجهة.

وفي أعقاب رده على مداخلة للنائب البرلماني عبد النور الحسناوي عن عمالة المضيق الفنيدق التي استفسر فيها عن الاجراءات التي اتخدتها الحكومة في توفير مزيدا من مناصب شغل بعمالة المضيق الفنيدق بعد المجهودات الهامة التي اقدمت عليها السلطات في ادماج عدد مهم من ممتهني التهريب المعيشي في سوق الشغل وتحسين اوضاعهم المادية اذ اكد السيد الوزير على أن برنامج انطلاقة ساهم بشكل كبير في دعم المقاولات الصغرى والمتوسطة ليتم تدعيمه الآن ببرنامج خاص بالشباب اسمه الفرصة، بغرض تشغيل الشباب في الكثير من المجالات، وبالتالي تخفيض نسب البطالة على الصعيد الوطني.

وأن الاقتصاد سيعرف انطلاقة قوية في السنوات الثلاث المقبلة، بفعل تزايد نسب الاستثمارات والنمو الاقتصادي، وأن الإجراءات الجديدة تهدف إلى التقليل من كوابح الإقلاع الاقتصادي في الفترة المقبلة عبر دعم العديد من الشرائح الاجتماعية المهمة بالمنطقة .

وفي كلمته بالمناسبة، أكد يونس السكوري، أنه تنفيذا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، وضعت الحكومة خارطة طريق للبرامج المهيكلة في مجال التشغيل وخلق المقاولات على الصعيد الوطني، مع الأخذ بعين الاعتبار كل الفئات العمرية، من أجل إعطاء دفعة قوية للتشغيل عبر تبسيط المساطر الإدارية وتقريب الإدارة من المواطن وتوفير عرض تكويني يستجيب لحاجيات الجهات.

وأضاف الوزير، أن هذه البرامج تكتسي أهمية خاصة في سياق تنزيل النموذج التنموي الجديد، وتستلزم التقائية السياسات العمومية لمواصلة تنفيذ المشاريع والبرامج التي توجد في طور التنفيذ والتحضير لإطلاق الأوراش المبرمجة الجديدة.

واعتبر يونس السكوري، أن اللقاء الجهوي بجهة طنجة تطوان الحسيمة ، يشكل فرصة مواتية للوقوف على وضعية سوق الشغل والأوراش التي تشهدها الجهة في مختلف المجالات، مبرزا أن التشاور مع الفاعلين الجهويين من سلطات ومنتخبين ومهنيين، يهدف إلى تحديد المقاربات وتجميع الاقتراحات العملية على المستوى الجهوي ورصد الفرص الممكنة وتثمين المكتسبات التي راكمتها الجهة لتلبية حاجياتها الحقيقية، وتحديد المشاريع الموطدة جغرافيا والتي تعمل الوزارة على مواكبتها، والتشاور بشأن برنامجي أوراش وفرصة تمهيدا لإطلاقهما في كل جهات المملكة في بداية السنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.