الطريقة البودشيشية تجمع مسؤوليها في مجلس الزاوية قبيل الذكرى الثالثة لرحيل الشيخ سيدي حمزة

وسام مجد

ترأس الشيخ سيدي جمال الدين بودشيش مجلسا للطريقة حضرته نخبة المسؤولين والمسيرين بالزاوية من مقدمين واطر الطريقة مساء يوم أمس الجمعة 17 يناير 2020 وذلك على هامش الاحتفاء بالذكرى الثالثة لرحيل الشيخ سيدي حمزة القادري بودشيش الذي اختير لها شعار “حكامة ربانية من أجل أخلاق محمدية ”

هذا وقال الشيخ سيدي جمال في كلمة افتتاحية أمام مقدميه ومسؤولي الطريقة بمختلف مناطق المغرب أن العمل داخل زاويته يجب أن يكون جماعيا وعلى المسير والمقدم ان لا يكون فظا في تعامله مع الفقراء .
ووصى الشيخ المذكور المسؤولين الحاضرين بالابتعاد عن الخلافات وحب الرئاسة والظهور والبحث و التنقيب عن الكفاءات الشابة واقتراحها على مشيخة الطريقة للتزكية.
وحكى الشيخ كيف تعامل والده مع شكوى للفقراء من فظاظة أحد مسؤولي الطريقة بالدار البيضاء مؤكدا أنه لا يستطيع ان يقتلع شجرة غرسها الشيخ والده موصيا الفقراء بالتزام توصيات المسؤولين والعمل بشكل جماعي .
تجذر الإشارة إلى أن الطريقة القادرية البودشيشية اعتمدت في سابقة من نوعها بالعالم دليلا تدبيريا يتضمن إجراءات عملية ومسطرية تخص المسؤولين والمريدين على حد سواء .
ويهدف هذا الدليل بحسب مسؤولي الطريقة الى قطع الطريق على المتحدثين باسم الزاوية بهتانا ويسهل التواصل بين المشيخة ومسؤولي الطريقة بمختلف بقاع العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *