العبث الجزائري.. الترويج لاقتراب فتح خط بحري بين الغزوات ومليلية

في محاولة إستفزازية جديدة، قامت وسائل إعلام جزائرية بترويج قرب فتح خط بحري يربط مدينة الغزواة الجزائرية بمدينة مليلية المحتلة.

وحسب ما تداولته وسائل الإعلام هذه، أن إدوارد ودي كاسترو حاكم مدينة مليلية الإسبانية، أكد على أن وزارة الشؤون الخارجية الإسبانية، تعاملت بإيجابية مع مطلبه الملح، بضرورة تسريع بفتح خط بحري بين مدينة مليلية والغزوات الجزائرية.

وابرزت مصادر إعلامية جزائرية نقلا عن كاسترو، أن الحكومة الإسباينة، تقوم بدراسة الملف حاليا وذلك عبر وزارة الداخلية والمالية، والوقوف على جميع الجوانب الخاصة بالخط البحري خصوصا تلك المتعلقة بما هو جمركي وتصاريح الدخول إلى مليلية المحتلة من خلال التأشيرات، بالإضافة إلى ما سيتم جنيه من الطرفين خلال فتح هذا الخط البحري.

ويرى مراقبون أن هذه الخطوة تحاول بها الجزائر استفزاز المغرب بعد الفشل المروع لدولة العسكر في ملف الصحراء، أمميا ودوليا.

ونقل موقع “كل شيء عن الجزائر” يوم 12/11/20، عن صحيفة “مليلية هوي” حوارا أجرته مع رئيس السلطة الحدودية الإسبانية “فكتور غامبرو” تطرق فيه للمساعي الجزائرية للاستثمار في مليلية، مبديا مساندته لهذا المشروع الواعد، الذي سيخرج مليلية من أزمتها الاقتصادية، ويحررها من الاتكال على مساعدات الحكومة الإسبانية

ومن جهة أخرى تعيش مدينة مليلية المحتلة أزمة إقتصادية خانقة، خصوصا بعد إغلاق المعابر الحدودية البرية مع المدينة، ومنع دخول الحاويات، وتقوية الميناء التجاري ببني أنصار، ما جعل مجموعة من القيادات السياسية بالمدينة المحتلة تحاول إيجاد حلول أو الضغط على المغرب عبر تهديد بفتح خط بحري مع الجزائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *