العثماني تحت المجهر بسبب تجاهله للتدابير الاحترازية في مهرجان خطابي نظمه حزبه

مباشرة بعد دعوته المغاربة إلى ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية تجنبا لحدوث انتكاسة وبائية، فاجأ رئيس الحكومة، والأمين العام لحزب العدالة و التنمية، سعد الدين العثماني، الجميع بظهوره في مهرجان خطابي لم تحترم فيه أدنى شروط التباعد الاجتماعي.

و ظهر العثماني في مهرجان انتخابي بدوار “الحمنيين” التابع لإقليم سيدي قاسم، في فيديو مباشر بث على صفحة حزبه في تجمع جماهيري كبير داخل خيمة, أظهر زحاماً بين الحاضرين وأغلبهم بدون كمامة.

و أثارت صور العثماني يتنناقض مع ما يوصي به غيره، بالإخلال بالإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا في ظل عودة عدد حالات الإصابة للارتفاع في الٱونة الأخيرة، استياء المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأجمع النشطاء المغاربة على أن العثماني وغيره من المسؤولين الحكوميين مجبرون على أن يكونوا القدوة والمثال وأن يلتزموا بالقانون والإجراءات المتخذة قبل المواطنين.

وكان العثماني دعا المغاربة إلى التحلي بدرجة عالية من الحيطة والحذر، مشيرا إلى أنه كون الإنسان استكمل عملية التلقيح ولقح باللقاح الأول أو الثاني لا يعني أنه لا يمكن أن يصيبه الفيروس، مضيفا أن العديد من الأشخاص تم تلقيحهم وأصيبوا بكورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *