العثماني: ما وقع بطنجة أدخل الرعب في أنفسنا

خرج رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، اليوم الأحد، لطمأنة المواطنين حول الوضع الوبائية في المملكة، خاصة في ظل الارتفاع الذي عرفته وفيات فيروس كورونا المستجد، والبؤر الأخيرة التي ظهرت.
وقال العثماني في ندوة صحافية، نظمت قبل قليل، في الرباط، إن القرارات المتخذة مؤخرا قرارات صعبة اتخذت بعد مشاورات ونقاشات، متحدثا عن البؤر الأخيرة التي ظهرت في طنجة بالقول: “ما وقع في طنجة أخر المرحلة الثالثة
رفع الحجر الصحي، وتخلعنا كاملين”، مضيفا أنه تم اتخاذ خطوة الدخول للمرحلة الثالثة من التخفيف بعد الاطمئنان على الوضع الوبائي.
وأكد العثماني، أن الوباء بقي متحكما فيه، ولكن منذ فترة بدأت مراحل تخفيف الحجر الصحي وكان هناك ارتفاع نسبي في عدد الإصابات بالفيروس وظهور بعض البؤر في بعض المناطق، مؤكدا أن الفرق الصحية والأمنية تبذل جهودا لمحاصرة الوباء وهو ما جعل البلاد، حسب قوله، من أكثر البلدان أمنا في العالم في هذا المجال.
وأكد العثماني أن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها البلاد في وقت مبكر استطاعت أن تجنب البلاد الأسوأ والمئات من الإصابات والضحايا وهذا أمر لا يقدر بثمن، قائلا “تجنب وفاة مواطنة أو مواطن مهم جدا، وعلى الرغم من أننا نحزن على كل وفاة ولكن معدل الوفيات في البلاد مقارنة مع الحالات المسجلة يبقى من الأكثر انخفاضا في العالم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *