العثماني : ممربيينش الكبدة على المصالح!!

أبدى سعد الدين العثماني استعداد حزبه لمغادرة الحكومة والعودة إلى المعارضة منذ الغد، لأن أعضاء هذا الحزب، بحسبه، “ممربينش الكبدة على المصالح”.

وأضاف العثماني في كلمة له بالملتقى الوطني السادس للكتاب المجاليين لحزبه، “أقول للبعض الذين قالوا سيطلبون سحب الثقة من الحكومة، لماذا لم تتحركوا في هذه الخطوة خلال معركة القاسم الانتخابي؟ وحتى إن أردتم ذلك فلا مشكل لنا ومستعدون من الغد، فحزب العدالة والتنمية لم يأتي كحزب للسلطة إلى أبد الأبدين، ولا لترؤوس جماعة إلى أبد الأبدين”.

وقال المسؤول الحزبي نفسه في ذات الكلمة أمس السبت 22 ماي الجاري “إذا اقتضى الأمر، بعد تصويت المواطنين، باش نرجعوا للمعارضة حنا مستعدين من غدا، ممربينش الكبدة على المصالح، ومعندناش الفيرامات ولكريمات الصيد والبومبات ديال لصونص”.

وتابع “نتخذ القرارات المناسبة في الوقت واللحظة المناسبين ولا يمكننا أن نصبر على الإساءات المتكررة إلى الأبد”،مردفا “والأغلبية لها ميثاق يمنع الإساء لأطرافها”، مشددا على أن “البيجيدي مستقل في قراراته ويتخذها وفق هيئاته، فنحن لا نعين مسؤولي هيئاتنا بقرار شخصي، ولا يمكن أن أتي في الصباح وأقول لأمكراز حيد أنت من رئاسة الشبيبة ونعين واحد أخر أو نحل شي هيئة راه غيجريو عليا بلحجر”.

وأكد العثماني أن عدد من أعضاء حزبه يتعرضون لحملة ضغط قوية من أجل ثنيهم عن الترشح باسم البيجيدي أو لدفعهم من أجل الترشح باسم أحزاب أخرى، معتبرا أن “من يحاولون أن يسيؤون إلى البيجيدي بحملات مؤدى عنها بالأموال للتشويش عليه وبث الإشاعات سيفشلون”، بحسبه.

واعتبر العثماني الذي يترأس الحكومة بوجود خلافات داخل الأخلبية الحكومية، لكن خارج الحكومة بحسبه، “لكون هذه الأخيرة تشتغل في انسجام واستطاعت تحقيق إنجازات كبيرة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *