العثماني يقطر الشمع على الاستقلال “حنا ما كنضاربوش بالطباسل”

قال سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، خلال افتتاح أشغال الملتقى الوطني الأول للكتابات الجهوية والهيئات الموازية للحزب ، إن المغرب “يعيش لحظة سياسية مهمة، تستمر في تحقيق عدد من الإنجازات الإيجابية بقيادة الملك”

وأضاف رئيس الحكومة “لكن ذلك لا يعني عدم وجود نقائص، إلا أن بلادنا تبوأت المرتبة الأولى في عدد من المسائل على صعيد إفريقيا، سواء من الناحية الاقتصادية أو الاجتماعية”، مردفا: “نقوم بتحسين المؤشرات بتعاون مع الجميع، ما يجعل كلّ سنة تشهد ولادة مجموعة من المبادرات الاجتماعية الجديدة”.

وتابع العثماني: “نحن هنا لخدمة البلاد..لا تهمنا الانتخابات، بل نسعى إلى نكون في مستوى تطلعات المواطنين فقط، لأن الحزب يتمتع بديناميكية مهمة، دليلها هو الأنشطة التي ننظمها في كل المناطق والجهات، وعلى صعيد الهيئات الموازية أيضا التي تمتاز بالحيوية، على أساس أن الهدف الرئيسي يكمن في إقرار حياة سياسية حقيقية وفاعلة”.

وشدد العثماني على أن “الاختلافات الحزبية لا تؤثر على الأداء الحكومي، الموسوم بالفعالية والحيوية؛ ولو لم يكن الحد من الانسجام لما أخرجت تلك الإنجازات إلى الواقع”، مردفا بلهجة ساخرة: “مَكَنْضارْبُوش بالطباسل..كَنْضَارْبُوا بالأفكار”، مؤكدا أن الحكومة “تقوم بدورها التاريخي خلال هذه اللحظة”.

كما لم يفوت رئيس الحكومة الفرصة دون الحديث عن “البلوكاج الحكومي” السابق، مستطردا: “دول أوروبية متوقفة حاليا، إذ لم تعلن بعد تشكيل الحكومة رغم إجراء الانتخابات، لأن الحياة السياسية صارت صعبة، لاسيما لدى الأنظمة التي تبنت التعددية السياسية، بينما نحن نضخم ما يسمى البلوكاج..هو ليس كارثة أو أزمة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *